• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

40 محترفاً يقودون الجزائر وتونس ومصر في تصفيات المونديال

قمة كروية بين «محاربي الصحراء» و«أسود الكاميرون»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 09 أكتوبر 2016

محمد حامد (دبي)

تستعين منتخبات الجزائر وتونس ومصر بـ 40 محترفاً في أندية أوروبا وغيرها من الأندية الخارجية في ضربة البداية لتصفيات قارة أفريقيا للتأهل إلى مونديال روسيا 2018، وتسعى منتخبات الشمال الأفريقي لحجز مكان لها في كأس العالم، وهي تدرك جيداً أن المهمة لن تكون سهلة في مواجهة منتخبات القارة السمراء، وخاصة تلك التي تنتمي للغرب الأفريقي الذي يملك قوى كروية كبيرة اعتادت بلوغ نهائيات المونديال بفضل كثرة العناصر المحترفة في الخارج.

منتخب مصر مدعوماً بـ 9 محترفين على رأسهم محمد صلاح لاعب روما الإيطالي، ومحمد النني لاعب وسط فريق آرسنال، وأحمد المحمدي مدافع هال سيتي يواجه خارج معقله نظيره الكونجولي في ضربة البداية لتصفيات المونديال عن المجموعة الخامسة، ويحاول منتخب الفراعنة تحقيق نتيجة إيجابية استغلالاً لتعادل منتخب غانا وهو الطرف الأقوى نظرياً في المجموعة مع أوغندا على أرض الأخيرة، وهي نتيجة تصب في مصلحة المنتخب المصري في حال نجح في العودة من الكونجو بنقاط المباراة كاملة.

ويسعى المنتخب المصري إلى استعادة بريقه المفقود في التصفيات الأفريقية، فقد نجح «الفراعنة» في الحصول على بطولة أمم أفريقيا 3 مرات متتالية أعوام 2006 و2008 و2010، قبل أن يحدث تراجع لافت في المستوى أسفر عن عدم التأهل إلى البطولة القارية في السنوات اللاحقة للمجد، وبعد الاستعانة بالأرجنتيني هيكتور كوبر وتجديد دماء المنتخب المصري، والاستعانة بالعناصر المحترفة في أوروبا يعود الأمل من جديد في المنافسة على بطاقة التأهل .

وفي تونس حيث المباراة المرتقبة بين نسور قرطاج وغينيا، يرى التونسيون أن لا بديل عن الفوز في ضربة البداية، خاصة أن المباراة تقام على الأراضي التونسية ضمن منافسات المجموعة الأولى، والتي يبدو أن المنتخب التونسي هو أقوى منتخباتها نظرياً، حيث تضم معه جمهورية الكونجو الديموقراطية، وغينيا وليبيا.

ووفقاً لما نقلته الصحافة التونسية، فقد أكد أيمن عبد النور محترف فالنسيا الإسباني، وهو واحد من بين 12 محترفاً تونسياً يستعين بهم الجهاز الفني أن هناك رغبة كبيرة تحدوه ورفاق دربه إلى جانب الجهاز الفني للذهاب إلى مونديال روسيا 2018، وبالتالي استعادة المنتخب لموقعه على الخارطة الكروية العالمية، خاصة أنه يغيب عن نهائيات المونديال منذ العام 2006. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا