• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

أجيري: الأخطاء الفردية وراء سوء نتائج الوحدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 09 أكتوبر 2016

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

قرر المكسيكي خافيير أجيري مدرب الوحدة تصعيد محمد خير الله، وسعد فريش (قلب دفاع) ومحمد إسماعيل علي جناح أيمن، وسالم عبد الله البلوشي (ارتكاز) من فريق 21 سنة في النادي، وانتظم اللاعبون في التدريبات فعلياً، كما عاد الظهير الأيسر محمد سيف، وأدى أول حصة تدريبية له أمس الأول عقب فراغه من المرحلة الأولى في الخدمة الوطنية.

وأكد أجيري أن تقارير برنامج «برو زون» لتحليل المباريات، كشفت أن الوحدة الأكثر ركضاً داخل الملعب بين جميع الفرق التي واجهها منذ بداية الموسم الحالي، في إطار رده على سؤال حول هل يعود غياب التركيز في الشوط الثاني من المباريات بسبب ضعف اللياقة البدنية، وقال: البرنامج الذي يحلل الأداء البدني لجميع اللاعبين يرد على هذا التساؤل والوحدة الأكثر إنتشاراً وركضاً في مبارياته الست التي خاضها حتى الآن، وعدم تحقيق انتصار لا يعود إلى ضعف في اللياقة أو سوء مستوى للفريق بل لأخطاء فردية بسيطة، مثلما حدث في مباراة الإمارات الأخيرة والتي لولا خطأ المدافع في إبعاد الكرة لخرج الوحدة بالنقاط الثلاث، وفي النهاية أجدد تأكيدي على تحمل مسؤولية النتائج السابقة، وأؤكد أن العامل البدني ليس سبباً في ذلك.

وعن مواجهة الشارقة قال: تعقدت الأمور بعد أن فشلنا في الفوز على الإمارات على ملعبنا، وحظوظنا في المنافسة أصبحت معدومة، وعلينا أن نفوز على الشارقة على ملعبه، لأننا نحتاج إلى انتصار لعبنا من أجله كثيراً في المباريات السابقة، وأريد من اللاعبين أن يكونوا أكثر تركيزاً، وأنا سأتحمل الضغوط عنهم، ومن الممكن أن نرتكب أخطاء مجدداً، وهذا أمر عادي في كرة القدم، فالجميع يرتكب الأخطاء، لكن بالمقابل يجب أن نتعلم من أخطاءنا، ولدي ثقة في جميع اللاعبين وسعادتي كبيرة بالطريقة التي يتدربون بها.

وعن الحالة النفسية للفريق وكيفية التحضير للمباراة والفترة المقبلة قال أجيري: أعمل عن قرب مع جميع اللاعبين خاصة على المستوى الذهني، ونحن جاهزون لكل السيناريوهات، سواء كانت سلبية أم إيجابية، وأعتقد أن الأداء تحسن عن الموسم الماضي، خاصة على مستوى تلقى البطاقات الصفراء والحمراء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا