• الاثنين 10 ذي القعدة 1439هـ - 23 يوليو 2018م

التجربة السادسة في «المحترفين»

حمدان قاسم: طموحاتي كبيرة مع «الذئاب»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 30 يونيو 2018

سامي عبد العظيم (رأس الخيمة)​

يخوض حمدان قاسم لاعب الفجيرة الجديد، القادم من حتا بنظام الإعارة لنهاية الموسم المقبل، تجربته الاحترافية السادسة في دوري الخليج العربي برغبة كبيرة لتقديم إضافة قوية، وإظهار أفضل ما لديه على نحو يعزز توقعاته الإيجابية، خصوصاً أنه يخوض التجربة الجديدة بطموحات كبيرة مع فريق له معطيات إيجابية للدفاع عن حظوظه بتحقيق أفضل النتائج مع الكبار بعد مرحلة «الهواة».​

وخاض اللاعب حمدان قاسم تجارب عدة مع أندية الشباب، الشارقة، الإمارات، دبا الفجيرة، وأخيراً حتا الذي أمضى معه موسماً رفقة شقيقه محمود، حيث إن حمدان مرتبط بعقد مع حتا ينتهي الموسم المقبل، وهو ما دفع إلى قرار إعارته إلى الفجيرة.​

وقال حمدان قاسم، إنه بدأ مرحلة جديدة مع «الذئاب» بعد توقيع العقد رسمياً أمس الأول، إثر مفاوضات عدة خلال الفترة الماضية بين ناديي حتا والفجيرة، مشيرا إلى أنه أمام مهمة تستدعي مضاعفة جهوده للدفاع عن شعار فريقه الجديد في دوري الخليج العربي في ظل حالة التحدي الكبيرة التي تنتظرهم لتأكيد حضورهم القوي بالعناصر الممتازة التي تملك القدرات الجيدة لمساعدة الفجيرة على حصد النتائج الإيجابية.​

وأضاف: أشكر مجلس إدارة الفجيرة على الثقة الغالية في قدراتي للانضمام إلى مجوعة من اللاعبين الذين يتمتعون بالإمكانات العالية للمنافسة على النتائج الإيجابية، موضحا أن المطلوب مضاعفة جهودنا لتخطي مرحلة الاختبار الصعب في الموسم الجديد وحصد النتائج الإيجابية التي تؤكد جدارة فريقنا بكل ما يمكن أن يؤدي إلى تحقيق تطلعات الجماهير الوفية.​

وأوضح، «التجربة الماضية مع حتا كانت جيدة في ظل الأجواء الممتازة من إدارة النادي والانسجام الكبير بين اللاعبين رغم أن النتائج لم تمنح «الإعصار» فرصة البقاء مع الكبار بدوري الخليج العربي لأسباب عدة أهمها، عدم التوفيق الذي رافق الفريق في مباريات عدة رغم أنه كان يستحق الأفضل على مستوى النتائج، إلى جانب الإصابات التي طالت بعض اللاعبين، موضحاً أنه واثق من قدرة حتا على تجاوز هذا الواقع والمنافسة على لقب دوري الدرجة الأولى لاستعادة موقعه مع الكبار والعودة مجدداً إلى الخليج العربي.​

وتابع: إدارة حتا تقوم بدور مؤثر في دعم جاهزية الفريق وتهيئة الأجواء المناسبة أمام اللاعبين ومساندتهم في جميع المباريات انطلاقاً من الثقة الكبيرة في قدراتهم، كما أن الجانب المعنوي له في حالة الخسارة من الأسباب المهمة التي ساعدتهم على تجاوز الظروف التي لم تؤد إلى نتائج إيجابية على نحو يمنح اللاعبين الدافع القوي للرد على التقدير الكبير بمضاعفة جهودهم للمنافسة على أفضل النتائج في الدوري، والمؤكد أن جميع اللاعبين يشعرون بأنهم أمام فرصة جديدة للرد الإيجابي على الدور المؤثر الذي يقوم به مجلس الإدارة في دعم اللاعبين.​

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا