• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

ترسيخاً للتعاون التربوي بين الإدارات المدرسية والأسر

إشراك الأمهات في الأنشطة المدرسية بالعين يحقق نجاحاً لافتاً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 03 يونيو 2014

فاطمة المطوع (العين)

حقق مشروع إشراك الأمهات في الأنشطة المدرسية نجاحاً متميزاً في إبراز مواهب الأمهات وصقل مواهبهن ودعم برنامج التواصل بين البيت والمدرسة.

وأكد سالم الكثيري مدير مكتب العين التعليمي، أهمية التواصل بين البيت والمدرسة لترسيخ التعاون التربوي بين الإدارات المدرسية والأسر، لتفعيل دور الأمهات في الأنشطة المدرسية ومد جسور التواصل مع الأسر والذي سيسهم في توعية الأمهات بالمستوى التحصيلي لبناتهن ومتابعة ذلك أولاً بأول، مشيداً بالدعم الكبير الذي يوليه مجلس أبوظبي للتعليم في دعم المسيرة التعليمية.

وأكدت مريم الشامسي مديرة مدرسة أم الإمارات للتعليم الثانوي، أهمية دعم برنامج التعاون بين البيت والمدرسة من خلال المشاركة الإيجابية للأمهات وتفعيل دورهن في الأنشطة المدرسية وإيجاد العلاقة النموذجية والتي سينعكس ثمارها على الطالبات من خلال التواصل المستمر بين الأمهات والإدارات المدرسية للتعرف على المستوى التحصيلي لبناتهن، إضافة إلى المشاركة في الأنشطة التي تدعم برنامج التواصل التربوي بين البيت والمدرسة.

وأكدت شيخة الظاهري مديرة روضة الجيمي ضرورة قيام الإدارات المدرسية بتنظيم العديد من المشاريع التي تدعم التعاون والتفاعل بين الإدارات المدرسية والأمهات، لإشعار الأمهات بأهمية دورهن بالمدرسة وتشجيعهن على التواصل الدائم مع المدرسة للمساهمة في تقديم الرعاية المتكاملة للطلبة والطالبات.

وأشارت موجهات الخدمة الاجتماعية بمكتب العين التعليمي إلى أن العملية التربوية هي تعاون وثيق بين البيت والمدرسة وذلك للمساهمة في تحقيق افضل مستوى للطلبة من خلال المتابعة مع الأسر. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض