• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

تحفظوا على اختزال الأزمة في سعر الصرف

مصر: خبراء يطالبون ببرنامج اقتصادي يركز على الإنتاج ويحد من البطالة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 09 أكتوبر 2016

عبدالرحمن إسماعيل (القاهرة)

يُبدي اقتصاديون مصريون مهتمون بقضايا التنمية، تحفظاً على اختزال الأزمة التي يعاني منها الاقتصاد المصري حالياً في سعر الصرف، دون أن يكون لدى الحكومة برنامج إصلاح اقتصادي شامل، يركز على قضايا الإنتاج والتصنيع، والحد من بطالة الشباب، وتهيئة المناخ لجذب الاستثمارات الأجنبية.

ومنذ شهور، تشغل الارتفاعات القياسية للدولار أمام الجنيه، المصريين كافةً بما في ذلك رجل الشارع العادي، الذي يعاني من ارتفاعات أسعار السلع، كنتيجة لارتفاعات سعر الدولار. وزاد الجدل في أوساط الخبراء والمتخصصين مؤخراً مع زيادة التوقعات بلجوء البنك المركزي إلى تعويم العملة الوطنية، استجابة لشروط صندوق النقد الدولي الذي توصلت معه الحكومة إلى اتفاق مبدئي للحصول على حزمة قروض بقيمة 12 مليار دولار، ويسعى وفد مصري يزور واشنطن حالياً لحضور الاجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك الدوليين، إلى التوقيع على الاتفاق النهائي للقرض.

وفي أقل من أسبوع، قفز سعر الدولار في السوق الموازية في مصر من أقل من 13 جنيهاً إلى أكثر من 14 جنيهاً، الأمر الذي يثير تحفظ الكثير، خصوصاً أن كل الإجراءات التي اتخذتها السلطات النقدية والأمنية على السواء، لم تكبح جماح المضاربات من قبل شركات الصرافة وتجار العملة الذي يعملون في الشوارع وعلى ناصية الطرقات وعبر شبكة الإنترنت.

تغيير السياسات

وحسب خبراء اقتصاديين تحدثت إليهم «الاتحاد»، فإن ندرة العملة الأمريكية في سوق الصرف المصري، «عَرَض» لأمراض عدة يعاني منها الاقتصاد منذ أحداث يناير 2011، وأخفقت السياسات المتبعة طيلة السنوات الخمس الماضية، في وضع حلول لها، فيما ركزت جهودها على الجري وراء استهداف المضاربات على العملة، الأمر الذي زاد من حدة المشكلة جراء تبديد الاحتياطي النقدي للبلاد دون جدوى، حسب الدكتور أحمد أبو السعود، أستاذ الاقتصاد في أكاديمية السادات للعلوم الاقتصادية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا