• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

بزيادة 50% في حلول عام 2019

إيرادات البيانات الكبيرة تحصد 187 مليار دولار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 09 أكتوبر 2016

دبي (الاتحاد)

تصل إيرادات البيانات الكبيرة وتحليلات الأعمال إلى 187 مليار دولار، بزيادة 50% في حلول عام 2019، حسب بيان أمس.

ودعا خبراء دوليون إلى ضرورة قيام الشركات بتحويل البيانات الكبيرة إلى إجراءات أعمال تجارية تحقق الربح ودمج الحلول الذكية الرائدة، إضافة إلى الاستفادة من التحليلات المتطورة، بهدف البقاء في صدارة المنافسة.

جاء ذلك خلال الندوة التي نظمها مجلس كبار مسؤولي المعلومات في الإمارات حول موضوع «البيانات الكبيرة والتحليلات المتطورة»، والتي قال فيها أحمد حسني سالم، مسؤول الحلول التكنولوجية في قسم المعلومات التجارية، وريما سيمان، مهندسة حلول السحابة في قسم منصة البيانات، اللذان يعملان لدى مايكروسوفت، إن تحليلات البيانات الكبيرة وحوسبة السحابة تشكل جزءاً لا يتجزأ من التحول التكنولوجي الجديد.

وقال عبد القادر عبيد علي، الرئيس التنفيذي لشركة سمارت ورلد: «يحتاج كبار مسؤولي المعلومات إلى التفكير بشكل مختلف، حيث يتم النظر إليهم بوصفهم عوامل تغيّر ضمن النظم التكنولوجية لمؤسساتهم، وينبغي عليهم لدى ظهور تكنولوجيات جديدة أن يعملوا على الاستفادة من تحليلات البيانات الكبيرة وحوسبة السحابة لتحقيق أقصى فائدة ممكنة لمؤسساتهم».

وأضاف: «إن معظم شركات الإمارات هي في الصدارة عندما يتعلق الأمر بتبني التكنولوجيا الجديدة لغرض تعزيز العمليات والبقاء في صدارة المنافسة، ويعلم كبار مسؤولي المعلومات لدينا أن السحابة توفر قدرة حوسبة، وسرعة، ونطاق، وتوفير لا حدود لها، وتكمن مهمتهم في إقناع إداراتهم باستغلال الفوائد التي تقدمها تحليلات البيانات الكبيرة».

وقال أحمد الملا، رئيس مجلس إدارة مجلس كبار مسؤولي المعلومات، والنائب الأول لرئيس شركة الإمارات العالمية للألومينيوم لشؤون تكنولوجيا المعلومات: «لدى التكنولوجيا اليوم الكثير لتقدمه، مع العديد من الخيارات، وما على الناس إلا التفكير بكيفية الاستفادة من التكنولوجيا، الأمر الذي يتطلب الكثير من التفكير، وإعادة التشكيل، والتفكير خارج الأنماط التقليدية، والابتعاد عن النمط التقليدي للتطبيقات، إلخ، والتوصل إلى نماذج أعمال مختلفة. إن تحليلات البيانات الكبيرة تساعد على القيام بذلك، وبإمكانكم بناء قراراتكم على الحقائق، وعلى ما يحصل فعلياً، والشركات في الصدارة اليوم فيما يختص باستعمال التكنولوجيا».

وأضاف: «يتوجب على كبار مسؤولي المعلومات أن يأخذوا هذا الأمر على محمل الجد، والبحث ضمن مجالات في مؤسساتهم، والبقاء على اطلاع على أحدث التكنولوجيات. إن مجلس كبار مسؤولي المعلومات منصة يمكنهم من خلالها معرفة ما يحدث في عالم التكنولوجيا، وتبادل المعلومات والتشبيك. والنتيجة الصافية هي نتيجة تجارية وليست نتيجة تكنولوجية. هذا هو المجال الذي يصبح فيه المجلس شبكة تساعدنا، ونحن نريد إيجاد شبكة وتبادل المعلومات».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا