• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

«دبي الطبية» يطلق أعمال البناء

بيع 20% من الوليد ريزيدنس في أيام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 09 أكتوبر 2016

دبي (الاتحاد)

باعت شركة الوليد للعقارات خلال أيام، 20% من إجمالي الوحدات في مشروع «الوليد ريزدنس» في منطقة «جميرا فيليج»، وهو يتكون من وحدات سكنية بنظام فلل دوبليكس مزودة حديقة وموقفاً خاصاً، إضافة إلى شقق من غرفة وغرفتين و3 غرف تتمتع بأحدث التشطيبات وتقنيات الأمن والسلامة إلى جانب مسبح وناد صحي. وأعلنت الشركة إنجاز مشروعها الأحدث «واحة الوليد»، الذي يقع في «واحة دبي للسيلكون»، متضمناً مجموعة شقق سكنية متنوعة ومرافق خدماتية مجتمعية، مثل ناد صحي ومسبح وغرف مخصصة للسونا والبخار ومواقف للسيارات.

من ناحية أخري، بدأت الوليد للعقارات إنشاء مشروعها الجديد الضخم في «مدينة دبي الطبية» المكون من أرضي و3 طوابق لمواقف السيارات، و13 طابقا، بإجمالي مساحة بناء تصل إلى 400 ألف قدم مربعة. ويتضمن مبنى «المدينة الطبية» 160 وحدة سكنية متنوعة المساحات من غرفة وغرفتين و3 غرف نوم إضافة إلى عدد 2 بنتهاوس، كما يضم أيضا محلات تجارية في الطابق الأراضي وحمام سباحة وناديا صحيا، ويتوقع إنجازه وتسليمه في يونيو 2018، بتكلفة تقديرية نحو 220 مليون درهم.

وقال رجل الأعمال محمد عبد الرزاق المطوع الرئيس التنفيذي لـ «الوليد الاستثمارية» إن «أعمال المجموعة تسير بخطى واثقة باتجاه التوسع والنمو في شتى القطاعات وعلى رأسها العقار والضيافة والصحة، حيث أنجزنا خلال العام الماضي 3 مشروعات في واحة دبي للسيليكون والكرامة ومستشفى في منطقة القرهود، كما بدأنا تنفيذ أعمال تطوير مشروعات سكنية أخرى وفندقين من فئة 3 و2 نجوم فيجمير والجداف».

وأضاف المطوع«ستبقى دبي، هذه المدينة الرائعة، دائماً مدينة المفاجآت السعيدة التي تفرحنا كل يوم وتبهج قلوبنا بالأخبار السارة التي توفر لنا الدعم المستمر لمواصل العمل وبذل الجهد في ظل ما تتمتع به البيئة الاستثمارية المحلية بالإمارات من المقومات الكثيرة التي تؤهلها أن تكون أرضاً خصبة للاستثمار في مختلف القطاعات سواء كانت التجارة أو الصناعة أو السياحة وغيرها من الخدمات كالتعليم والصحة».

وأوضح أن العاملين في السوق العقاري المحلي في دبي بدأوا يلمسون تحركا بطيئا في ارتفاع أسعار العقارات ضمن مناطق التملك الحر بعد أكثر من عامين ونصف على حالة الهدوء والاستقرار العام نظرا لتأثرنا بالظروف الاقتصادية العالمية المرتبطة بتراجع أسعار النفط وانخفاض أسعار بعض العملات مثل اليورو والروبل الروسي مقابل الدولار.

وفيما يتعلق بسوق الإيجارات السكنية في دبي، أشار محمد المطوع إلى أنها تخضع لمعايير مؤشر أسعار الإيجارات التابع لـ «مؤسسة التنظيم العقاري» (ريرا)، وشهدت خلال الأشهر الماضية منذ بداية العام ارتفاعا تدريجيا في بعض المناطق خاصة التي تقع ضمن مناطق ذوي الدخل المتوسط، لكنها لا تزال عند مستوياتها في المناطق الراقية ووسط المدينة مع المحافظة على مشهد التوازن بين عاملي العرض والطلب واستقرار الإشغال عند النسب نفسها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا