• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

غاية مستحيلة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 20 مايو 2015

إرضاء الناس جميعاً غاية لا تدرك، والذي يرضي الناس اليوم قد يسخطهم هو نفسه غداً.. ولا ينبغي للمرء أن يتقلب مع أمزجة الناس وأهوائهم وعليه أن يضبط إيقاع حياته على ما يرضي الله لأن الذي يرضي الله اليوم هو الذي يرضيه غداً وبعد غد، والذي يغضب الله اليوم هو ما يغضبه اليوم وغداً وبعد غد.. ولا ينبغي للمرء أن يكون إمّعة يُحسن إذا أحسن الناس ويسيء إلى أساءوا.. ومحاولات إرضاء الناس والخوف من كلام الناس كلها محاولات ومخاوف فاشلة وتقود المرء إلى التخلف والتردد وتضيع عليه الفرص ولا أحد ينسى حكاية جحا.. الكل يعرف الحكاية.. فقد سعى لإرضاء الناس وباء سعيه بالفشل.. ركب الحمار وسار ابنه خلفه فقالوا إنه قاس وفظ وأردف ابنه خلفه فقال الناس إنه لا يرفق بالحيوان المسكين.. فأركب ابنه ومشى خلفه فقالوا إن جحا لم يحسن تأديب ابنه.. فترجل هو وابنه وتركا الحمار يمشي فقالوا إن جحا مجنون.

شمسة - العين

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا