• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الحالة الثالثة من نوعها خلال الفترة الأخيرة

وفاة مواطنة بحادث تصادم دراجتين مائيتين في بحيرة الممزر بالشارقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 03 يونيو 2014

أحمد مرسي (الشارقة)

توفيت مواطنة في العقد الثالث من العمر، متأثرة بإصابتها في حادث تصادم بين دراجتين مائيتين وقع في بحيرة الممزر مساء أمس الأول، وتم نقلها لمستشفى القاسمي بالإمارة حيث تعرضت لإصابات بليغة إلا أنها فارقت الحياة أمس.

وتعود تفاصيل الواقعة إلى ورود بلاغ لغرفة العمليات المركزية في القيادة العامة لشرطة الشارقة، يفيد بوقوع حادث تصادم بين دراجتين مائيتين على بحيرة الممزر بالشارقة نتج عنه تعرض امرأة لإصابات بليغة وذلك عند الساعة السادسة والربع من مساء أمس.

وعلى الفور انتقلت دوريات الأنجاد ووحدة الإنقاذ والإسعاف إلى موقع الحادث، وتم نقل المصابة إلى مستشفى القاسمي لتلقي العلاج اللازم، إلا أن إصاباتها صنفت بالبليغة، وتوفيت متأثرة بها. وتعتبر حالة الوفاة الثالثة التي تشهدها منطقة بحيرة الممزر خلال الفترة القريبة الماضية، بالإضافة إلى حادث رابع نتجت عنه إصابتان، نتيجة الدراجات المائية راح ضحيتها امرأة خليجية، توفيت متأثرة بعدة إصابات كانت قد تعرضت لها في حادث سابق الشهر الماضي بعد تصادم بين دراجتين مائيتين بصحبه أفراد من أسرتها وقع في بحيرة الممزر.

وفي حادث آخر توفي شاب من الجنسية البريطانية وتعرض شخص آخر من الجنسية الألمانية، لإصابات متفاوتة بين المتوسطة والبليغة في حادث تصادم وقع بين دراجتين مائيتين «سكوتر» على بحيرة الممزر، بالإضافة إلى تعرض رجل وابنته من الجنسية المصرية لإصابات صنفت بالمتوسطة في حادث آخر.

وكانت القيادة العامة لشرطة الشارقة قد صرحت بأن الدراجات المائية وسيلة للاستمتاع والخروج من ضغوط الحياة الكثيرة، خاصة خلال الفترة الصيفية واتجاه الشباب إلى الاستمتاع بالأنشطة البحرية فلا بد من أن يكون الغرض هو الاستمتاع وليس الطيش والتهور وتعريض حياته وحياة الآخرين للخطر وتحويل لحظات المتعة والفرح إلى لحظات حزن وندم.

وأضافت أن على سائقي الدراجات المائية أن يضعوا السلامة نصب أعينهم وألا يحولوا أوقات الاستمتاع بالدراجات المائية إلى ساحات للسباق وللتهور يفقد فيها الشباب حياتهم وتؤدي بهم إلى الإصابات البليغة وضرورة أخذ الحيطة والحذر والتقيد باستخدام وسائل السلامة البحرية، واتباع التعليمات التي تحافظ على حياتهم، خصوصاً خلال ممارسة هواية الدراجات المائية. وأكدت الشرطة أن قسم الإسعاف والإنقاذ متواجد بصورة مستمرة على مختلف المسطحات المائية من اجل المحافظة على سلامة مرتادي البحر وتقديم العون لكل شخص يحتاج إلى المساعدة، وفي المقابل لابد من أفراد الجمهور ومرتادي البحر التعاون والتقيد بالتعليمات والإرشادات للسلامة العامة، حفاظاً على أرواحهم وسلامتهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض