• الثلاثاء 04 ذي القعدة 1439هـ - 17 يوليو 2018م

1000 ميجاواط قدرة 3 محطات لطاقة الرياح تستثمر بها الشركة في المملكة المتحدة

«مصدر»: نظام تخزين طاقة محطة «هايويند» يقلص التكاليف ويحسن الكفاءة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 30 يونيو 2018

سيد الحجار (أبوظبي)

أكدت شركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر»، أن إطلاق نظام بطاريات جديد لتخزين الطاقة التي تولدها محطة «هايويند سكوتلاند» لطاقة الرياح البحرية، بالتعاون مع شركة «أكوينور»مؤخراً، يبرز دور «مصدر» في مجال نشر حلول الطاقة المتجددة حول العالم، مشيرة إلى الدور الذي يمكن أن تؤديه تقنيات التخزين في تحسين كفاءة التشغيل وخفض التكلفة ضمن محطات توليد الطاقة المتجددة، سواء مشاريع الطاقة الشمسية أو الرياح، وتوفير حلول مجدية تجارياً للقطاع.

وأشار تقرير صادر عن «مصدر» مؤخراً، حصلت «الاتحاد» على نسخة منه، إلى أن محطة «هايويند» تعد أحدث استثمارات «مصدر» في قطاع الطاقة المتجددة البريطاني، حيث تم تدشين المحطة التي تقع على مسافة 30 كيلومتراً قبالة ساحل بيتيرهيد في اسكتلندا، في شهر أكتوبر الماضي، وتبلغ قدرتها الإنتاجية 30 ميجاواط، وتعمل حالياً على تزويد نحو 6600 منزل بالكهرباء النظيفة وتساهم في تفادي إطلاق 63 ألف طن من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون سنوياً.

وتعد محطة «هايويند» التعاون الثاني الذي يجمع بين «مصدر» و«أكوينور»، حيث سبق وأن تعاونت الشركتان في إنشاء محطة «دادجون» لطاقة الرياح البحرية في بحر الشمال.

وبإضافة هاتين المحطتين إلى مصفوفة لندن، فإن إجمالي الطاقة الكهربائية المولّدة من مشاريع طاقة الرياح البحرية التي تستثمر فيها «مصدر» في المملكة المتحدة يتخطى 1000 ميجاواط.

وذكر التقرير: تخضع معظم مصادر الطاقة المتجددة لتأثير الظواهر الطبيعية التي قد تؤدي إلى اضطراب إمدادات الكهرباء، ويساهم تخزين الطاقة الكهربائية المنتجة سواءً لبضع ثوان أو دقائق أو ساعات أو أيام في تعزيز كفاءة الطاقة المتجددة عن طريق توفير إمدادات مرنة ومستمرة من الطاقة، وقد باشرت «مصدر» فعلياً باستخدام نظم تخزين الكهرباء في عدد من مشاريعها.

وتابع: وفي هذا الإطار، أطلقت «مصدر» بالتعاون مع شركة «أكوينور» النرويجية متعددة الجنسيات مؤخراً، نظام بطاريات جديداً لتخزين الطاقة التي تولدها محطة «هايويند سكوتلاند»، أول محطة عائمة لطاقة الرياح البحرية على نطاق تجاري في العالم، حيث جرى تركيب نظام بطارية «باتويند» ضمن منشأة على الشاطئ المحاذي للمحطة العائمة.

ويعتبر مشروع تخزين الطاقة الجديد فريداً من نوعه والأول على مستوى العالم الذي يتم من خلاله ربط محطة لطاقة الرياح البحرية بنظام لتخزين الطاقة، ويملك المشروع قدرة تخزينية كبيرة تصل إلى 1.2 ميجاواط/‏ساعة من الطاقة، ويهدف هذا المشروع إلى الحد في التفاوت في إنتاج الطاقة تبعاً لتوفر مصادر الطاقة المتجددة، وبالتالي تعزيز القيمة التجارية للكهرباء التي تولدها محطة «هايويند سكوتلاند». وتواصل «مصدر» من خلال تدشين هذا المشروع خطواتها الرائدة في مشاريع الطاقة النظيفة التي تعتمد تقنيات تخزين الطاقة، حيث تستثمر الشركة في ثلاث محطات للطاقة الشمسية في إسبانيا تعمل بتقنية تخزين الحرارة باستخدام الملح المصهور وهي «خيماسولار» بقدرة (20 ميجاواط) والتي يمكنها أن تنتج الطاقة الكهربائية لمدة 15 ساعة من دون أشعة الشمس. وفالي 1 و2، إسبانيا بقدرة (100 ميجاواط)، وهما محطتان متجاورتان تعملان بتكنولوجيا عاكسات القطع المكافئ، وتنتج المحطتان ما يقرب من 320 جيجاواط ساعي سنوياً، أي ما يعادل متوسط استهلاك 80 ألف أسرة.

وتستضيف مدينة مصدر في أبوظبي أيضاً مركز حلول تخزين الطاقة الكهربائية، والذي يتيح للشركات اختبار تقنيات تخزين الطاقة الكهربائية في المناخ الجاف ضمن منطقة الخليج العربي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 
 
الأكثر قراءة أخبار ذات صلة
الأكثر إرسالاً