• الأحد 09 ذي القعدة 1439هـ - 22 يوليو 2018م

شكوك حول مشاركة رودريجيز أمام «الأسود الثلاثة»

«المحبوب» يصيب قلب «الكافيتيروس» بالقلق!

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 30 يونيو 2018

القاهرة (الاتحاد)

ضربة قاصمة تعرض لها منتخب كولومبيا نتيجة إصابة نجمه خاميس رودريجيز، وخروجه في الدقيقة31 من مباراة فريقه أمام السنغال في الجولة الثالثة من الدور الأول لمونديال روسيا، والتي انتهت بفوز صعب لـ «الكافيتيروس» الكولومبي على «أسود التيرانجا» السنغالي، وتأهله لدور الـ 16 لمواجهة إنجلترا يوم الثلاثاء المقبل.

وإذا كانت جماهير كولومبيا التي زحفت وراء الفريق لتشجيعه في روسيا ساورها القلق على نجمها المحبوب خاميس هداف كأس العالم 2014 بالبرازيل «6 أهداف»، فإن قلق المدير الفني خوسيه بيكرمان كان أكبر نظراً لاعتماده بصفة أساسية على نجم بايرن ميونيخ في ضبط إيقاع وسط الملعب، وتمويل المهاجمين، وبوجه خاص خوان كوادرادو نجم يوفينتوس الإيطالي، وراداميل فالكاو لاعب موناكو الفرنسي.

بيكرمان قال في تصريحات لشبكة «راديو مونت كارلو سبورت»، إنه في غاية القلق على لاعبه، بعد أن خاطر بإشراكه في مباراة السنغال، وهو غير مكتمل الشفاء، حيث كان يعاني من تمزق في «ربلة الساق» اليمنى، ما وضح تأثيرها عليه بعد 5 دقائق فقط من نزوله الملعب، ولكنه تحامل على نفسه، ولم يخرج إلا بعد نصف ساعة من بداية المباراة.

واعترف بيكرمان بأن مواجهة إنجلترا الثلاثاء المقبل ستكون صعبة، في حالة غياب خاميس الذي يعتبر رمانة ميزان الفريق، والممول الأساسي للمهاجمين بالتمريرات.

وأشار بيكرمان إلى أن إصابة رودريجيز تعد بمثابة ضربة قاصمة للفريق، وإنه يتمنى شفاءه قبل مواجهة «الأسود الثلاثة».

ومن جانبه ذكر«كارلوس أولوا» طبيب المنتخب الكولومبي إن إصابة خاميس تحتاج للراحة ولبعض الوقت قبل أن يتمكن من استئناف اللعب، ولهذا فإن مشاركته في مباراة إنجلترا باتت موضع شك كبير.

الجدير بالذكر، أن خاميس رودريجيزكان دخل البطولة وهو مصاب ولهذا لم يلعب إلا نصف ساعة فقط في مباراة اليابان الأولى (1/‏‏‏2) ثم شارك في مباراة بولندا كاملة (3/‏‏‏صفر)، ولكن الآلام عاودته في مباراة السنغال الأخيرة، فلم يستطع إكمال المباراة، وخرج حزيناً بعد نصف ساعة من الأداء الباهت.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا