• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

«الوزارة»: رسائل إيجابية وراء القرار ورمضان للعمل

جدل حول قرارات التربية..فرحة منقوصة ولا جديد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 20 مايو 2015

أثار قرار معالي حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم، بتعديل مواعيد امتحانات صفوف النقل لتبدأ جميعها يوم الأحد 14 يونيو المقبل، وتنتهي يوم 22 من الشهر ذاته، على أن تبدأ امتحانات الصف الثاني عشر، يوم الأحد الموافق 21 يونيو، وتمتد إلى يوم الثاني من يوليو المقبل، موجة من الجدل بين أولياء الأمور والطلاب عن أهمية هذه الخطوة، مع بدء العد العكسي للامتحانات النهائية، واصفين إياه بأنه جاء على عجلة وغير مدروس ولم يقدر أداء الطلبة الامتحانات في الأجواء الحارة وهم صائمون، وأيضاً متسائلين عن ضرورة دراسة أجندة العام الدراسي مسبقاً قبل اتخاذ القرارات، إذ أن القرار جعل فرحتهم منقوصة باستقبال شهر رمضان المبارك، وبطريقة «فجائية» أثرت على خططهم وبرامجهم التي بنوا عليها إجازاتهم السنوية، منتقدين التعديل في أواخر العام الدراسي الذي يربك الأهالي.

إلا أن خولة المعلا الوكيل المساعد لقطاع السياسات التعليمية في وزارة التربية والتعليم، اعتبرت أن ما صدر بمثابة رسائل إيجابية لطمأنة الناس بأن مطالبهم مسموعة، لكن من غير الممكن تغيير موعد الامتحانات، وبينت أن الوزارة تمكنت من تحريك دوام امتحانات صفوف النقل «قدر الإمكان»، لتجنيب هذه الفئة من الطلبة شهر رمضان في معظم أيام الامتحانات، إلا أن ذلك لا يمكن تطبيقه على صفوف الثاني عشر لحساسيته، مؤكدة أن شهر رمضان يجب أن يكون العمل والدراسة فيه أمرا روتينيا لا يختلف عن بقية شهور السنة.

     
 

لا تعليق

أولا اريد أن اذكر أولياء الأمور بسنواتهم الدراسية حيث أنني واحد منهم وكنا نمتحن في رمضان وفي فصل الصيف بدون شكوى أو تدخل الأهل في جداول إمتحاناتنا او حتى مساعدتنا في المذاكرة فلماذا نعلم أبنائنا على الكسل وتعليمهم بأن شهر رمضان متعب للمذاكرة والإمتحانات؟ وثانياً للعلم بأن ال سنتين القادمتين أو يمكن حتى الثالثة ستكون جميع الامتحانات خلال شهر رمضان, وإذا الوزارة راعت هذه السنه فهل باستطاعتها مراعاة طلابنا السنوات القادمة؟ أم تريدون من الوزارة تأجيل الامتحانات إلى ما بعد عيد افطر؟ حتى ذلك الوقت الطالب سيكون ناسي المنهج وفوقة جدوله البيولوجي كله إخترب. علموا أبنائكم الصبر وتحمل المسؤولية.

أم لأبنائي | 2015-05-20

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض