• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

في إطار حملة «القلب الكبير»

مبادرة ثقافية من الشارقة لدعم أطفال سوريا في المخيم الإماراتي - الأردني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 03 يونيو 2014

ينظم المجلس الإماراتي لكتب اليافعين، ومشروع ثقافة بلا حدود نهاية الأسبوع الجاري زيارة ميدانية لوفد من إمارة الشارقة إلى المخيم الإماراتي الأردني لللاجئين السوريين في المملكة الأردنية الهاشمية لدعم ومؤازرة الأطفال اللاجئين هناك.

وتأتي الزيارة بمبادرة من الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي الرئيس الفخري للمجلس الإماراتي لكتب اليافعين، ورئيس اللجنة المنظمة لمشروع «ثقافة بلا حدود»، لدعم حملة «القلب الكبير» التي أطلقتها قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، المناصرة البارزة من قبل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، التي تهدف إلى دعم الأطفال اللاجئين السوريين.

وحول الزيارة وأهدافها، قالت مروة عبيد العقروبي رئيس مجلس إدارة المجلس الإماراتي لكتب اليافعين: «تهدف الزيارة إلى تقديم الدعم الثقافي والنفسي والمعنوي للأطفال اللاجئين السوريين وذويهم في المخيم الإماراتي - الأردني، والتخفيف عن معاناتهم، في ظل الأزمة التي يعيشونها جراء الأوضاع القاسية التي يتعرض لها بلدهم». وأضافت العقروبي: «جاءت فكرة الزيارة والمبادرة بتوجيه من الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، إيماناً منها بأن أهمية الكتاب والقراءة هي كأهمية الغذاء والدواء، خاصة في فترات الأزمات وما بعدها»، مؤكدة أن المبادرة «ستركز على توظيف القراءة والكتابة في استعادة التوازن الفكري والنفسي والتحفيز الإيجابي للأطفال اللاجئين في المخيم، وأن الزيارة تنسجم مع التوجه العام لإمارة الشارقة ودولة الإمارات العربية المتحدة في العمل الثقافي، واهتمامها المتواصل بتنمية وبناء الإنسان».

من جهته، أشار راشد محمد الكوس مدير عام مشروع «ثقافة بلا حدود» إلى أن الزيارة ستشمل تنفيذ العديد من الفعاليات والنشاطات المتنوعة، أهمها افتتاح مكتبة في المخيم تتضمن أكثر من 3000 كتاب، كما سينظم الوفد مجموعة من الفعاليات والأنشطة الثقافية الترفيهية، وورش العمل على مدار اليوم، منها ورش تدريبية للمعلمين والأهالي في المخيم، وقراءات مختلفة، وورش أعمال يدوية تقام في فصول المدرسة التابعة للمخيم، إضافة إلى رسم لوحة جدارية يشارك فيها الأطفال مع رسامي كتب أطفال قدموا خصيصاً من الشارقة للمشاركة في هذا الحدث.

وكانت قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، قد أطلقت حملة «القلب الكبير» في 20 يونيو 2013، تزامناً مع اليوم العالمي لللاجئين، لدعم ومؤازرة الأطفال اللاجئين السوريين، انطلاقاً من الجهود الهادفة إلى مناصرة ودعم الأطفال في أنحاء العالم، واعترافاً بأهمية رفع المعاناة عن الأطفال المضطهدين والمحرومين من الرعاية الاجتماعية، وضرورة المطالبة بحقهم في الحصول على الرعاية الصحية، والخدمات التعليمية، والطفولة السليمة والمستقبل الآمن، ومنحهم الأمل بحياة أفضل ومستقبل آمن.

يذكر أن إدارة مخيمات اللاجئين السوريين في الأردن أعلنت خلال شهر مايو الماضي أن أعداد اللاجئين السوريين المسجلين رسمياً في المملكة تجاوز 591 ألفاً، يقيم أكثر من ثلثهم في أربعة مخيمات للاجئين منتشرة على الأراضي الأردنية، أكبرها مخيم الزعتري في‏ محافظة المرفق، والمخيم الإماراتي الأردني في مدينة الزرقاء، ومخيم الحديقة في مدينة الرمثا بمحافظة إربد، ومخيم سايبر سيتي في مدينة إربد شمالي الأردن. (الشارقة - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض