• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م
  12:19    محكمة سعودية تقضي بإعدام 15 شخصا بتهمة التجسس لحساب إيران         12:36     تعيين كازنوف رئيسا للوزراء في فرنسا خلفا لفالس     

عشرات الآلاف يفرون من الموصل خشية مجازر طائفية أثناء عملية التحرير

القوات العراقية تقتحم جزيرة هيت وتحرر تل أسود

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 08 أكتوبر 2016

سرمد الطويل، وكالات (بغداد)

أعلن قائد عمليات الأنبار اللواء الركن إسماعيل المحلاوي اقتحام جزيرة هيت غرب مدينة الرمادي لتحريرها من عصابات «داعش» الإرهابية.

وقال إن قيادة عمليات الأنبار اقتحمت صباح الجمعة جزيرة هيت، مشيراً إلى أن هذه العملية تأتي بعد أن حررت التشكيلات العسكرية مناطق جزيرة الرمادي من العصابات الإرهابية في اليومين الماضيين.

وأكد المحلاوي أن قوات قطعات الفرقة العاشرة في الجيش حررت منطقة تل أسود في جزيرة هيت ورفعت العلم العراقي فوق مبانيها، مشيراً إلى تقدم القطعات العسكرية غرب الجزيرة باتجاه منطقة الزوية.

ومع اقتراب معركة تحرير الموصل، هرب مئات الآلاف من العراقيين من المدينة الخاضعة لسيطرة التنظيم الإرهابي، وقطع بعضهم مئات الأميال باتجاه سوريا، خوفاً من وقوعهم في أيدي ميليشيات «الحشد الشعبي»، واضطر البعض إلى دفع مبالغ فلكية.

ونقلت صحيفة «التايمز» البريطانية عن مصادر بمناطق تم تحريرها مؤخراً من قبضة «داعش» شمال حلب، أن أعداداً متزايدة من العراقيين فروا من الموصل وقطعوا أكثر من 300 ميل هرباً من مناطق التنظيم المتشدد التي تتقلص مساحتها شيئاً فشيئاً. وأكد مورو كفرناصح أحد قادة المعارضة السورية المسلحة شمال حلب للصحيفة، أن الفارين خافوا أن تلقى الموصل مصير الفلوجة، وتحدثوا عن الدمار الكبير الذي أصاب المدينة، وعن العدد الهائل من المدنيين الذين دفنوا تحت الأنقاض.

وأوضح كفرناصح أن حوالي 3000 لاجئ من الموصل يدخلون يومياً عبر معبر بلدة الراعي قرب الحدود التركية، مبيناً أنهم مرّوا عبر حقول ألغام والكثير من العقبات للوصول إلى مناطق المعارضة. وقد اضطرت عائلتان من منطقة قريبة من مدينة الموصل، وصلتا إلى شمال حلب، إلى دفع مبلغ 32 ألف دولار للهروب من مناطق سيطرة «داعش».

وأفادت تلك العائلة أنها هربت من الموصل لأن مليشيات «الحشد الشعبي» ستعتبرهم «دواعش»، لمجرد كونهم في مناطق سيطرة التنظيم.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا