• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

للعام الثاني على التوالي

فعاليات برنامج «100 يوم تحد» للسيدات تتواصل بنجاح

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 03 يونيو 2014

انطلقت في مراكز مؤسسة التنمية الأسرية بأبوظبي والعين والمنطقة الغربية فعاليات البرنامج الرياضي «100 يوم تحد» للسيدات، الذي يقام ضمن أنشطة وخطط اتفاقية التعاون بين المؤسسة ومجلس أبوظبي الرياضي، بأهداف نشر الثقافة الرياضية وتنمية الوعي الصحي وتعزيز النشاطات البدنية ودعم احتياجات الأسرة والمجتمع بالمبادرات الرياضية التوعوية.

ويقام البرنامج على مدى مرحلتين، بواقع 100 يوم في كل مرحلة، ويشمل الربع الأول والربع الرابع من عام 2014 وسط مشاركة 140 سيدة في 7 مراكز بمجموع يصل إلى 280 سيدة، حيث تتضمن فعاليات البرنامج 5 حصص تدريبية أسبوعياً على مدى 100 يوم للسيدات المشاركات في المراكز المختلفة، وتهدف الحصص لمساعدة المشاركات على تخفيض الوزن مما من شأنه أن ينعكس إيجابياً على الصحة النفسية والعلاقات الاجتماعية الأسرية للمرأة، وذلك من خلال الاستعانة بمدربات رياضة متخصصات في اللياقة البدنية وأخصائية تغذية تتابع المستهدفات خلال فترة البرنامج.

ويستهدف البرنامج السيدات من 20 - إلى 45 عاماً، الأمر الذي أتاح الفرصة بوجود مساحة للفتيات والسيدات لممارسة الرياضة، من خلال الدعم وتوفير الإمكانيات اللازمة لتحقيق أهداف انخفاض نسبة المصابين بالسمنة من النساء المنتسبات للبرنامج، وارتفاع اللياقة البدنية القلبية والتنفسية والعضلية للمشاركات وانعكاسها إيجاباً على قدراتهن الإنتاجية وصحتهن النفسية، إلى جانب ارتفاع نسبة ممارسات الرياضة من النساء المنتسبات للبرنامج، ليواصل البرنامج نجاحاته للعام الثاني على التوالي، بعد أن سجل أرقاماً قياسية وقفزات نوعية في إعداد الممارسات للرياضة وحقق الأهداف والطموحات في تحسين الصحة النفسية والعلاقات الاجتماعية لدى شريحة السيدات.

وشهد افتتاح فعاليات البرنامج، مشاركة كبيرة من السيدات المستهدفات والطامحات لإنقاص أوزانهن، من خلال الممارسات الصحية والرياضية التي تتضمنها محاور وأنشطة البرنامج، تحت إشراف مدربات لياقة بدنية على مستوى عالٍ جداً واختصاصيات تغذية، يحرصن على وضع برنامج غذائي يساعد السيدات للوصول إلى وزن مثالي.

كما وضع البرنامج خطة زمنية على مدى خمسة أيام في كل أسبوع وصولاً لليوم الختامي، تشمل محاضرات صحية وتوعية المشاركات بخطورة الأمراض المزمنة، وضرورة تفاديها عن طريق الممارسة الرياضية، بجانب ما سيشهده من حصص متنوعة في الأيروبك والمشي واليوجا، إضافة إلى المسابقات الرياضية الترفيهية، علاوة على الفحوص الطبية الشهرية لمعرفة مدى تقدم برامج التغذية الصحية للمشاركات.

من جهتها، أشارت خولة المهيري رئيس قسم رياضة المرأة في مؤسسة التنمية الأسرية، إلى أهمية البرنامج في عامه الثاني لمواجهة التحديات الصحية التي تحد من تطلعات بنات وسيدات الإمارات، مؤكدة أن البرنامج يقام ليرسخ أسلوباً ونهجاً صحياً رياضياً لجميع المشاركات، ويحرص للوصول بهن إلى الوزن المثالي، وتحقيق أكبر فائدة من الأنشطة البدنية، بجانب الاهتمام بالروح الرياضية والسلوك وتنمية الوعي بأهمية الأمن والسلامة أثناء الممارسة الرياضية، مشيدة بالتعاون والشراكة مع مجلس أبوظبي الرياضي، الذي يولي اهتماماً كبيراً لدعم المبادرات والأنشطة الهادفة لرفع معدل الثقافة والوعي الرياضي لدى شريحة السيدات في المجتمع.

(أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا