• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

بوستيكوجلو يبحث عن نقطة انطلاق جديدة لأستراليا

كاهيل يقود «الكانجارو» في تحدي «مجموعة الموت»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 03 يونيو 2014

ربما يشارك المنتخب الأسترالي لكرة القدم في نهائيات كأس العالم للمرة الرابعة في تاريخه والثالثة على التوالي، لكن جماهير الفريق تنتظر هذه المرة مهمة قاسية وفي غاية الصعوبة للفريق بعدما أوقعته القرعة في مجموعة صعبة للغاية، إضافة للمرحلة الانتقالية التي يمر بها الفريق حالياً.

ويخوض الفريق مونديال 2014 بالبرازيل بعقلية مختلفة بعدما أقيل مديره الفني الألماني هولجر أوزيك رغم نجاحه في قيادة الفريق للتأهل إلى النهائيات عبر التصفيات الآسيوية.

وأقيل أوزيك من منصبه بعد هزيمتين ثقيلتين للفريق أمام نظيريه الفرنسي والبرازيلي بنتيجة واحدة هي صفر - 6 وديا. ورحل أوزيك عن قيادة الفريق بعد ثلاثة أعوام في هذا المنصب وحل مكانه المدرب اليوناني الأسترالي آنجي بوستيكوجلو. وقدم المدرب الجديد أسلوباً أكثر جاذبية، حيث اعتمد أداء الفريق تحت قيادته على النزعة الهجومية، كما عمد هذا المدرب إلى الدفع بدماء جديدة ومواهب شابة إلى صفوف الفريق. ولكن بوستيكوجلو لم يعتمد فقط على العناصر الشابة، حيث استبقى بعض العناصر المخضرمة التي تمتلك خبرة جيدة ستفيد الفريق مثل تيم كاهيل القائد الثاني للفريق، إضافة لكل من مارك بريشيانو وميلي جيدينياك قائد الفريق ولوكي ويلشاير.

وكان من الممكن للمنتخب الأسترالي أن يحظى بفرص أفضل في المونديال البرازيلي، ولكن الإصابات ستحرمه في هذه البطولة من جهود لاعبين بارزين هما المهاجم روبي كروس والمدافع رايس وليامز. ولكن الفريق ما زال يضم بين صفوفه بعض المواهب الشابة المتميزة مثل آدم تاجرت وجيسون ديفيدسون وتوم روجيك. ولكن تظل المشكلة الرئيسية التي تواجه الفريق في المونديال هي وقوعه في مجموعة مميتة تضم معه المنتخبين الإسباني والهولندي طرفي المباراة النهائية للمونديال الماضي عام 2010 بجنوب أفريقيا ومنتخب تشيلي الطموح والعنيد.

وقال بوستيكوجلو: «نواجه تحدياً هائلاً في البرازيل، ولكنها فرصة عظيمة أيضاً، سنخوض بطولة كأس العالم بلا خوف، ونسعى إلى بدء فصل جديد في تاريخنا الكروي الثري».

والحقيقة أن المنتخب الأسترالي لم يعتمد في بلوغه النهائيات للمرة الثالثة على التوالي، بعد مشاركة واحدة سابقة في بطولات كأس العالم من خلال مونديال 1974، على النتائج الرياضية فقط وإنما على القرارات السياسية الخاصة بالشؤون الرياضية أيضاً. ولم يكن للمنتخب الأسترالي من قبل فرصة للتأهل المباشر إلى النهائيات في بطولات كأس العالم، حيث كان الاتحاد الأسترالي عضوا في اتحاد منطقة أوقيانوسية، وكان الفريق دائم الخسارة في الدور الفاصل على بطاقة التأهل للمونديال. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا