• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

حامل اللقب يبحث عن إنجاز لم يحدث منذ 60 عاماً

السلاح المضاد لـ «التيكي تاكا» يهدد طموحات «الماتادور»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 03 يونيو 2014

عندما يخوض المنتخب الإسباني لكرة القدم فعاليات بطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل، سيبحث الفريق عن شيء لم يفعله أي منتخب منذ عام 1962 وهو الدفاع عن اللقب العالمي. ولم ينجح أي منتخب في الفوز بلقب كأس العالم في بطولتين متتاليتين منذ أن توج المنتخب البرازيلي باللقب في بطولتي 1958 و1962 علما بأن المنتخب الإيطالي هو الوحيد الذي سبق البرازيليين إلى هذا حيث توج باللقب في 1934 و1938.

وصنع المنتخب الإسباني التاريخ بمسيرته الرائعة على الساحتين العالمية والأوروبية منذ عام 2008 وحتى 2012 حيث أصبح أول منتخب يحرز ألقاب ثلاث بطولات كبيرة متتالية ولكن التاريخ لا يساند المنتخب الإسباني في مسعاه للدفاع عن اللقب العالمي، فما من فريق نجح في الدفاع عن اللقب العالمي منذ أكثر من نصف قرن. كما لم ينجح أي منتخب أوروبي من قبل في الفوز بلقب كأس العالم في البطولات التي أقيمت بأميركا الجنوبية.

وقال فيسنتي دل بوسكي المدير الفني للمنتخب الإسباني: «نجاحنا في الماضي لا يضمن أي نجاح في المستقبل.. لا نرى أن أي شيء سيكون سهلاً في كأس العالم». وما يزيد الوضع سوءا وصعوبة على الماتادور الإسباني هو أن أسلوب «تيكي تاكا» الذي يتسم به أداء الفريق والذي صنع من خلاله إنجازات السنوات القليلة الماضية لم يعد مخيفا للمنافسين. ويبدو أن المنافسين وجدوا الأسلوب المضاد الذي يثمر في مواجهة أسلوب التيكي تاكا الذي يعتمد على التمريرات القصيرة المتقنة والاستحواذ على الكرة.

وبهذه الأساليب المضادة، حقق المنتخب البرازيلي الفوز على نظيره الإسباني 3-صفر في المباراة النهائية لبطولة كأس القارات 2013 بالبرازيل. وبعدها، تعادل المنتخب الإسباني مع تشيلي وخسر أمام جنوب أفريقيا وديا. وقد يلتقي المنتخب الإسباني نظيره البرازيلي مجددا في مرحلة مبكرة من كأس العالم 2014، حيث يمكن للفريقين أن يصطدما سويا في دور الستة عشر للبطولة.

ويستهل المنتخب الإسباني حملة الدفاع عن لقبه في المونديال البرازيلي بنفس المواجهة التي أحرز من خلالها اللقب في 2010، حيث يصطدم المنتخب الإسباني في المباراة الأولى له بنظيره الهولندي في مواجهة مكررة للمباراة النهائية لمونديال 2010 بجنوب أفريقيا. وتأتي هذه المباراة ضمن فعاليات المجموعة الثانية بالدور الأول للبطولة والتي تضم معهما المنتخبين التشيلي والأسترالي.

ويعتمد دل بوسكي بشكل هائل على مفتاح مهم في أداء الفريق ويتمثل في خط الوسط الذي يمثل قلب هذا النظام. ويحتاج اللاعب تشافي هيرنانديز صانع ألعاب الفريق إلى استعادة المستوى الرائع الذي كان عليه في السنوات الماضية ليحافظ للمنتخب الإسباني على مسيرة نجاحه. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا