• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م

مواجهة نارية في «كوبا إيطاليا» بذكريات نهائي النسخة الماضية

يوفنتوس وميلان قمة «الرغبة والثأر»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 25 يناير 2017

مراد المصري (دبي)

يلتقي يوفنتوس وآي سي ميلان، الليلة على ملعب يوفنتوس ستاديوم، في أبرز مباريات الدور ربع النهائي بكأس إيطاليا لكرة القدم «كوبا إيطاليا»، وذلك بمباراة تأتي بنكهة الثأر بعدما تغلب اليوفي على الروسونيري في المباراة النهائية لنفس المسابقة العام الماضي، فيما تغلب ميلان في مواجهتين أمام «السيدة العجوز» الموسم الحالي بينهما الفوز بلقب كأس السوبر، لذا يرغب كل فريق في الثأر من الآخر مع مواصلة طموحه في استكمال المسابقة على اعتبار أن التخلص من منافسه في الجولة الحالية يشكل تخلصاً من عقبة مهمة في طريقة انتزاع الكأس.

وتشكل المباراة المقبلة أهدافاً أخرى للفريقين بين الجانب المعنوي، خصوصاً ليوفنتوس الذي اهتزت صورته بالخسارة مرتين أمام منافسه التقليدي، ومحاولة فعل المستحيل بحصد اللقب للمرة الثالثة على التوالي، علماً إنه يحمل الرقم القياسي بالتتويج 11 مرة، فيما ستكون أهداف ميلان بتأكيد التفوق هذا الموسم، ومحاولة حصد لقب على الأقل، وحجز بطاقة مبدئية إلى مسابقة الدوري الأوروبي من بوابة الكأس.

ويأمل يوفنتوس أن يستفيد من تفوقه على ملعبه، خصوصاً في مباريات الدوري، بعدما حقق فوزه رقم 27 على التوالي، علماً بأنه حقق الفوز على أتالانتا في الدور الماضي من مسابقة الكأس على ملعبه أيضاً.

ويعتمد يوفنتوس على قوته الضاربة التي اجتمعت بشكل كامل تقريباً، وفيما سيشارك الحارس البرازيلي نيتو مكان بوفون في حراسة المرمى، كما جرت العادة في مسابقة الكأس، سيوجد ثلاثي الـ «بي بي سي» في خط الدفاع، المكون من ليوناردو بونوتشي وجورجيو كيليني وأندريا بارزالي، مع وجود خيارات عديدة أخرى في بقية المراكز بوجود البرازيلي أليكس ساندرو والكولومبي كوادرادو اللذين يتحركان على الأجنحة، فيما سيكون الدور الأكبر في وسط الملعب على الألماني سامي خضيرة والبوسني ميراليم بانيتش، مع وجود الإيطالي ستورارو كورقة رابحة، فيما سيتم اختيار بين الثلاثي الأرجنتينيين جونزالو هيجواين وباولو ديبالا، والكرواتي ماريو ماندزوكيتش في خط الهجوم.

من جانبه يعتمد ميلان على العملاق الجديد جيانلويجي دوناروما في حراسة المرمى، وعدة خيارات في الدفاع بوجود أباتي ورومانولي وجوميز وباليتا وكالابريا وأنطونيلي، فيما يبرز في خط الوسط الكرواتي ماريو باساليتش والإسباني سوسو والأرجنتيني سوسا والسلوفاكي كوشكا والإيطالي بونافينتورا، مع الاعتماد في الهجوم على الكولمبي باكا والإيطالي لابادولا.

وفي المواجهتين السابقتين هذا الموسم، برزت قدرة ميلان على التعامل مع تحكم يوفنتوس بالسيطرة بالكرة، والقدرة على خطف الأهداف بشكل منظم والتصدي لهجوم «السيدة العجوز» بنضج كروي من جيل صاعد بقوة، فيما لم ينجح يوفنتوس بفرض نفسه بالشكل المطلوب بسبب الفترة الماضية التي مر فيها بعمليات تغيير عديدة، خصوصاً في خط الوسط بعد هجرة أبرز نجومه توالياً خلال السنوات الماضية، والذي كان آخرهم الفرنسي بول بوجبا، حيث احتاج إلى الوقت للوصول إلى الخلطة المطلوبة لإقناع الجماهير هذا الموسم.

ويفتقد ميلان في المباراة إلى جهود الإيطاليين ماتيا دي تشيلي وريكارود مونتوليفيو بسبب الإصابة، إضافة إلى التشيلي ماتي فيرناندز بسبب الإصابة أيضاً، فيما استعاد يوفنتوس البرازيلي داني ألفيش العائد من الإصابة، ويسعى لاستغلال هذه المباراة لمنح الفنزويلي توماس رينكون فرصة أكبر للعب، وهو حال الكرواتي ماركو بياتسا الذي غاب طويلاً بداعي الإصابة ويبدو جاهزاً للمشاركة أمام ميلان، ويغيب عن الفريق الإيطالي كلاوديو ماركيزيو بداعي الإصابة.

وجاء التدعيم لميلان في الساعات الأخيرة بضم اللاعب الإسباني دولوفيو على سبيل الإعارة من إيفرتون الإنجليزي، مع ترقب احتمالية الدفع به بالمباراة من عدمها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا