• الاثنين 10 ذي القعدة 1439هـ - 23 يوليو 2018م

ندوة بالكونجرس الأميركي لدعم المعارضة: نصف سكان إيران أقليات مضطهدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 29 يونيو 2018

واشنطن (العربية نت)

استضاف الكونجرس الأميركي عدداً من المنظمات الإيرانية المعارضة بما فيها بعض أحزاب القوميات غير الفارسية والأقليات الدينية، في ندوة مساء الثلاثاء الماضي، خصصت لـ «دعم الديمقراطية والاحتجاجات الشعبية في إيران»، بحسب المنظمين.

وقال الدكتور كريم عبديان بني سعيد، ممثل حزب التضامن الديمقراطي الأهوازي خلال الندوة إن «الأقليات العرقية والدينية التي تعاني من الاضطهاد المزدوج، تشكل على الأقل نصف سكان البلاد، ووفقاً لبعض التقديرات حوالي ثلثي السكان».

وأضاف: مع ذلك، فإن هذه القوميات والأقليات لا تتمتع بحقوق المواطنة ويتم تهميشها من قبل النظام الحاكم وتتم ممارسة كافة أنواع التمييز ضدها بسبب العرق أو القومية أو الدين وحتى لا يتم الاعتراف بوجودها رسمياً في الدستور. وأكد بني سعيد الخطاب القومي المتطرف والعدواني في إيران خطاب عنصري معاد للعرب بشكل خاص وضد القوميات والأقليات الأخرى بشكل عام.

وأقيمت الندوة بدعوة من «المؤتمر الوطني الإيراني»، وهو تجمع لأنصار الملكية الإيرانية في واشنطن، وحضرها أعضاء من مجلس النواب الأميركي وباحثون وشخصيات من المعارضة الإيرانية في الولايات المتحدة، وناقشوا الوضع السياسي الحالي والمستقبلي في إيران.

وقال أمير عباس فخراور، رئيس المؤتمر الوطني الإيراني في كلمته إن «الجيل السابق من المعارضة الإيرانية تحركه الأيديولوجيات، في حين أن مشكلة البلاد الحالية هي الأيديولوجية الحاكمة»، مشيراً إلى أن «هناك الآن جيلاً جديداً من المعارضة الإيرانية». ... المزيد