• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

مبخوت يغيب عن المران الأول لارتباطه بفحوصات «روتينية»

التفاؤل شعار «الأبيض» في بداية تحضيراته لتصفيات المونديال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 20 مايو 2015

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

بدأ المنتخب الوطني الأول تحضيراته لمواجهة منتخب تيمور الشرقية يوم 16 يونيو المقبل، في أولى جولات المرحلة الثانية من التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم «روسيا 2018»، وظهر التفاؤل الكبير على وجوه الجميع في التدريب الأول الذي احتضنه استاد شعبة الرياضة العسكرية بالعاصمة أبوظبي مساء أمس الأول، تحت قيادة مهدي علي المدير الفني وبحضور راشد الزعابي وناصر اليماحي عضوي مجلس إدارة الاتحاد، عبدالقادر حسن مدير إدارة المنتخبات الوطنية، عبيد مبارك المستشار الفني لاتحاد الكرة وناصر بن ثعلوب مدير مكتب رئيس الاتحاد.

وشارك في التدريب الأول 16 لاعباً من أصل 17، بعدما غاب المهاجم علي مبخوت بسبب خضوعه لفحوصات طبية روتينية في مركز اسبيتار بالعاصمة القطرية الدوحة، فيما من المنتظر أن يلتحق بالتدريبات فور عودته، علماً بأن القائمة التي شاركت في التدريب الأول ضمت خمسة لاعبين من القائمة الأساسية هم: علي خصيف، خميس إسماعيل، عامر عمر، محمد العكبري وعادل الحوسني، إلى جانب 11 لاعباً من المنتخب الأولمبي هم: أحمد ربيع، سيف خلفان، أحمد العطاس، سلطان السويدي، خلفان مبارك، حمد إبراهيم، سيف راشد، محين خليفة، أحمد راشد، محمد عبدالباسط وعلي سالمين.

ورحب المدير الفني مهدي علي إلى جانب مترف الشامسي مدير المنتخب باللاعبين المشاركين في التجمع، فيما أكد المدير الفني خلال حديثه مع اللاعبين الأولمبيين على أهمية وجودهم في الفترة الحالية، وهم الذين سيعول عليهم الكثير في المستقبل، إذ اعتبر هذه المرحلة بمثابة فرصة مهمة أمام اللاعبين للتعرف عن قرب على الجهاز الفني والأنظمة التي تحكم عمل المنتخب الأول.

ومع بدء هذه المرحلة الإعدادية يكون مهدي علي قد دشن عهداً جديداً في تاريخ المنتخب الوطني، بعدما استدعى كوكبة من لاعبي المنتخب الأولمبي للمشاركة في التدريبات تحت قيادته، إذ يهدف من خلال هذا الإجراء إلى إبعاد اللاعبين الأساسيين عن أجواء الراحة السلبية التي قد تحد من حضورهم الفني، إلى جانب الوقوف على مستويات نجوم المنتخب الأولمبي الذين يعدون بمثابة ذخيرة مهمة لكرة القدم الإماراتية والجيل الذي سيحافظ على مسلسل الإنجازات المتواصلة التي حققها الأبيض في الأعوام الماضية.

ويسعى مهدي علي من خلال التجمع الحالي كذلك، إلى توسيع قاعدة خياراته الفنية من اللاعبين في المستقبل تجنباً لأي غياب اضطراري خاصة من اللاعبين، الذين لا يزالون يشاركون فرقهم في منافسات بطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة، فيما من المنتظر أن تتواصل التدريبات على ذات الملعب حتى مساء اليوم ليخضع بعدها اللاعبون إلى راحة لمدة يومين قبل أن تستأنف التدريبات مجدداً يوم السبت المقبل.

وأكد مترف الشامسي مدير المنتخب الوطني، وضوح رؤية مهدي علي المدير الفني فيما يخص المرحلة التحضيرية الحالية، والتي يسعى من خلالها إلى ضرب أكثر من عصفور بحجر واحد على حد وصفه، مضيفاً: «وجود ستة لاعبين خرجت فرقهم من منافسات كأس صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله، دفع الجهاز الفني إلى البحث عن الطرق التي تكفل لهؤلاء اللاعبين البقاء على تواصل مع التدريبات». وأردف الشامسي: «المرحلة الحالية تعتبر مهمة للغاية، فهي ستمنح الجهاز الفني فرصة الاطلاع على قدرات لاعبي المنتخب الأولمبي وإمكانياتهم إلى جانب درء أي غياب اضطراري قد تشهده الأيام المقبلة بداعي الإصابة، خاصة وأن العديد من اللاعبين الأساسيين لا يزالون يشاركون فرقهم في بطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة». وأكد الشامسي أن اللاعبين الذين تنتهي مسيرة فرقهم ببطولة كأس رئيس الدولة سيلتحقون تباعاً بالمنتخب على أن يتم منحهم راحة لمدة 48 ساعة قبيل الالتحاق. وأكد راشد الزعابي عضو مجلس إدارة اتحاد كرة القدم أهمية الأسماء التي استدعاها المدير الفني للانخراط في المرحلة الحالية، والذي جاء بعد متابعة حثيثة لمعظم مباريات دوري الخليج العربي إلى جانب الدوري الرديف، مشيراً إلى أن اللاعبين الحاليين يعتبرون بمثابة ذخيرة مهمة سيتم الاعتماد عليها في المستقبل، كون مشوار تصفيات كأس العالم طويلا وصعبا، فالمدير الفني على حد وصفه سيكون بحاجة إلى عدد كبير من اللاعبين القادرين على تلبية نداء المنتخب في أي وقت، ومن هنا تكمن أهمية وجود تواصل دائم مع اللاعبين.

وأضاف الزعابي: «كان الشغل الشاغل لمهدي علي طيلة الفترة الماضية هو إيجاد الطريقة التي تكفل الحفاظ على اللاعبين الذين انتهى مشوارهم مع أنديتهم في الموسم المحلي، لذلك تم اعتماد هذا التجمع الذي يدل على بعد النظرة التي يرنو بها المدير الفني إلى متطلبات المرحلة المقبلة»، مضيفاً: «المجموعة الحالية من اللاعبين هي مجموعة واعدة تبشر بالخير وهي تدل على حجم الجهود التي تبذلها الأندية في سبيل تخريج المواهب الرافدة للمنتخبات الوطنية».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا