• الثلاثاء 04 ذي القعدة 1439هـ - 17 يوليو 2018م

الأمم المتحدة: صواريخ استهدفت السعودية صناعة إيرانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 29 يونيو 2018

نيويورك (وام)

أكدت روز ماري ديكارلو وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة المعنية بالشؤون السياسية، أن التقييمات الفنية التي أجرتها الأمم المتحدة على شظايا القذائف الخمس التي أطلقت على مناطق ينبع والرياض في المملكة العربية السعودية منذ يوليو 2017 تتشابه في سماتها المصنعية الرئيسية مع القذيفة الصاروخية الإيرانية طراز « قيام -1»، مشيرة إلى أن بعض مكونات هذه القذائف كتب عليها «صنع في إيران».

وكشفت ديكارلو - في إفادتها أمام جلسة لمجلس الأمن الدولي الليلة قبل الماضية حول التقرير الخامس للأمين العام للأمم المتحدة المعني بمدى تطبيق القرار 2231 الصادر عام 2015 المعني بخطة العمل المشتركة المتعلقة ببرنامج إيران النووية - عن اختبارات أجرتها الأمم المتحدة على أسلحة أخرى كانت قد صادرتها حكومة البحرين في يناير عام 2016 إضافة إلى حصولها على معلومات إضافية عن حمولة من المتفجرات الإيرانية كانت محملة على زورق بحري تم اعتراضه في البحر من قبل دولة الإمارات العربية المتحدة.

وأكدت ثقة الأمانة العامة للأمم المتحدة بأن بعض هذه الأسلحة والمواد التي أجريت الاختبارات عليها، وتم تقييمها قد صنعت في إيران، معلنة عدم قدرة الأمم المتحدة على التحقق حول ما إذا كانت تلك المواد قد نقلت من إيران بعد السادس عشر من يناير 2016، فيما اعتبرت خطة العمل المشتركة المتعلقة ببرنامج إيران النووي أنها على مفترق طرق في الوقت الراهن.

من جهته، قال ممثل الاتحاد الأوروبي لدى الأمم المتحدة، جواو فال دي ألميدا، إن «تجارب إيران الصاروخية تخالف القرارات الدولية». كما عبّر نائب السفير الأميركي في الأمم المتحدة، جوناثان كوهين، عن قلق الولايات المتحدة بشأن سلوك طهران في الشرق الأوسط، مؤكداً أن 5 صواريخ حوثية أطلقت على السعودية صناعة إيرانية.

وأشار كوهين إلى أن إيران تنتهك قرارات مجلس الأمن بتصدير السلاح، مشيراً إلى أن أسلحة ضبطت في البحرين صناعة إيرانية.

كذلك دعا إلى فرض عقوبات جديدة على إيران، مؤكداً أن طهران تزعزع الاستقرار ويجب أن تعاقب.

من جانبه، شدد السفير الفرنسي، فرانسوا دولاتر، على مواصلة بلاده العمل مع شركائهم لإنجاح الاتفاق النووي، لافتاً إلى أنه «طالما إيران ملتزمة بالاتفاق النووي نحن ماضون به». إلا أن دولاتر عبر عن قلق باريس من التقرير الأممي الذي يظهر عدم التزام طهران بالقرار الدولي، مؤكداً أن «كل ما يهدد أمن الشرق الأوسط يهدد أمننا الجماعي».