• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

بروفايل

روني.. «أسطورة الشك»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 04 فبراير 2016

دبي (الاتحاد)

هل من الممكن اعتبار وين روني أسطورة كروية؟ سؤال لم يتفق الإنجليز قبل غيرهم على إجابة حاسمة له، حيث يظل التشكيك في قدرات روني حينما يتراجع مستواه حاضراً أكثر من الاعتراف بأنه أحد أساطير اليونايتد والمنتخب الإنجليزي، الأرقام والإحصائيات والحقائق على الأرض جميعاً تؤكد أنه لاعب أسطوري، فقد أحرز لليونايتد 244 هدفاً في 509 مباريات، آخرها هدفه في مرمى ستوك سيتي بالمرحلة الـ24 للبريميرليج.

روني يحتاج 6 أهداف لا أكثر ليصبح الهداف التاريخي لليونايتد على حساب الأسطورة الأشهر في تاريخ النادي السير بوبي تشارلتون، والذي أحرز 249 هدفاً في 758 مباراة، مما يؤكد أن روني هو الأفضل بالنظر إلى المعدل التهديفي، وقد يفعلها «الجولدن بوي» قبل نهاية الموسم الجاري، ويصب الهداف الأول في تاريخ الشياطين الحمر.

هدف روني في مرمى ستوك سيتي يحمل رقم 99 بمسرح الأحلام بأولد ترافورد في بطولة الدوري، وهو الهدف 176 في مسيرة «الجولدن بوي» في البريميرليج بقميص اليونايتد، كما أن روني هو اللاعب الوحيد من بين النجوم الذين لم يعتزلوا بعد الذي حظي بشرف دخول قائمة أفضل الهدافين في تاريخ «البريميرليج» برصيد 191 هدفاً، يحتل بها المركز الثاني خلف آلان شيرر صاحب الـ260 هدفاً.

وعلى الرغم من أن لغة الأرقام لا تكذب، فإن روني تعرض لحملة ضارية في الآونة الأخيرة، وسط مطالبات من الصحافة الإنجليزية بعدم ضمه إلى منتخب «الأسود الثلاثة» الذي تنتظره مهمة صعبة في يورو 2016 الصيف المقبل، خاصة أن جيمي فاردي وروي كين أكثر تألقاً وشباباً، ولم تراعِ صحافة الإنجليز مكانة روني كهداف تاريخي للمنتخب برصيد 51 هدفاً.

وجاء رد روني سريعاً، ليبرهن بأهدافه الأخيرة، والتي بلغ عددها 7 أهداف في 7 مباريات أنه لم ينته بعد، حيث يتطلع إلى إثبات الذات من جديد، فيما تبقى من مباريات اليونايتد خلال الموسم الجاري، كما يحلم بالتألق في فرنسا الصيف المقبل، ويطمح لقيادة الأسود الثلاثة لتحقيق ما يحلم به الإنجليز، وفي هذه الحالة قد يحظى بلقب «الأسطورة» التي لا تقبل الشك.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا