• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

مباراة السعودية وأستراليا تحت المجهر الفني

مهدي علي يعيد تقييم أداء لاعبي «الأبيض» تحضـيراً لمواجهة «الأخضر»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 08 أكتوبر 2016

تغطية: محمد سيد أحمد - مصطفى الديب - عبدالله القواسمة

انتهت احتفالات الفوز على تايلاند سريعاً، فالوقت لا يحتمل المزيد من أفراح تخطي «أفيال الحرب» بثلاثية، كون المهمة الأكبر والأكثر صعوبة ستكون بعد أيام قليلة، وتحديداً مساء الثلاثاء المقبل في جدة أمام المنتخب السعودي في الجولة الرابعة للتصفيات الآسيوية المؤهلة إلى مونديال روسيا 2018.

وفي هذا الاتجاه بدأ مهدي علي المدير الفني للمنتخب الوطني سريعاً دراسة متطلبات المواجهة المقبلة أمام المنتخب السعودي، والتي ينشد من خلالها «الأبيض» بلوغ النقطة التاسعة في مشواره بالدور الحاسم لتصفيات كأس العالم.

ورغم ضرورة الحديث الآن عن مباراة تايلاند والنتيجة التي آلت إليها، إلا أن الجهاز الفني بقيادة مهدي علي سرعان ما طوى صفحة الفوز التي تحققت أمس الأول، وبدأ في الإعداد مباشرة للمواجهة القادمة من خلال تقييم الأداء الذي قدمه اللاعبون والوقوف على الأخطاء التي شابت طريقة اللعب خاصة تلك المتعلقة بالنواحي الهجومية، ذلك لأن «الأبيض» أهدر كماً هائلاً من الفرص أمام المرمى التايلاندي وتحديداً في الشوط الأول.

الإجراء الثاني الخاص بالموقعة السعودية يتمثل في دراسة المواجهة التي خاضها الأخير أمام نظيره الأسترالي ليلة أمس الأول، إذ من المفترض أن يكون الجهاز الفني قد تابع جزءا من هذه المباراة، قبل أن يقوم بدراستها بشكل مفصل خلال الساعات المقبلة، وقبل السفر إلى جدة، وهي المباراة التي ستعطي مهدي علي فكرة شاملة عن طريقة أداء المنتخب السعودي ومواطن القوة والضعف التي يملكها، علماً بأن الأخير كان قد طرح أمام نظيره الأسترالي كافة الأوراق الفنية التي يملكها سعياً لتحقيق الفوز إلا أن المباراة مضت باتجاه التعادل الإيجابي 2-2.

جدير بالذكر أن مهدي علي أكد أن إهدار الفرص أمام المرمى التايلاندي هو أمر سلبي في استحقاق مهم كتصفيات كأس العالم، لكنه شدد على أمر إيجابي يتمثل في تدارك اللاعبين الذي أهدروا هذه الفرص ونجاحهم في إحراز الأهداف التي حقق من خلالها «الأبيض» النقطة السادسة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا