• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«ماثيو» يضرب الولايات المتحدة بعدما خلف 478 قتيلاً في هايتي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 07 أكتوبر 2016

وكالات

وصل الإعصار ماثيو، باكراً صباح الجمعة، إلى الساحل الشرقي لولاية فلوريدا مصحوباً برياح تزيد سرعتها عن 100 كلم في الساعة وأمطار غزيرة، بعدما أوقع ما لا يقل عن 478 قتيلاً في هايتي تاركا على طريقه خراباً كبيراً.

وتراجعت قوة الإعصار ماثيو قليلاً مساء الخميس، إذ بات يصنف في الفئة الثالثة على مقياس سافير-سيمسون المؤلف من خمس درجات، لكن المركز الأميركي لمراقبة الأعاصير حذر بأنه «يبقى بالغ الخطورة».

ودفع عنف الإعصار السلطات الأميركية إلى التشدد في تطبيق مبدأ الوقاية.

وذكر المركز الأميركي لمراقبة الأعاصير «هذا أقوى إعصار ينقض على هذه المنطقة (فلوريدا) منذ عقود»، محذراً من «خطر حصول فيضانات مدمرة» في فلوريدا وجورجيا وكارولاينا الجنوبية. وفي هذه الولايات الثلاث، أعلن الرئيس باراك أوباما خطة طوارئ فدرالية تتيح رصد مزيد من الموارد.

ومن المتوقع أن يخيم الإعصار، الذي ينتقل بسرعة 20 كلم في الساعة «قرب أو فوق الساحل الشرقي لشبه جزيرة فلوريدا حتى ليل الجمعة».

في هايتي، أعلن مسؤولون أن عدد الأشخاص الذين لقوا حتفهم بسبب الإعصار ماثيو ارتفع إلى 478 على الأقل مع ورود معلومات من المناطق النائية التي انقطعت الاتصالات عنها بسبب الإعصار.

ومع زيادة الأرقام بشكل سريع، اختلفت وكالات ولجان حكومية بشأن العدد الإجمالي للقتلى. وأكد إحصاء لرويترز عن عدد القتلى الذين أبلغ عنهم مسؤولو الحماية المدنية على مستوى محلي سقوط 478 قتيلاً.

وقالت وكالة الحماية المدنية المركزية في هايتي التي تستغرق وقتاً أطول في حصر الأرقام إن 271 شخصاً لقوا حتفهم بسبب العاصفة وإن نحو 61500 ما يزالون يحتمون في ملاجئ.

 

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا