• الثلاثاء 04 ذي القعدة 1439هـ - 17 يوليو 2018م

يقتل جاره بعد خروج ألمانيا !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 29 يونيو 2018

دبي ( الاتحاد)

كشفت وسائل إعلام لبنانية عن مقتل شاب عشريني يدعى محمد زهر كان يحتفل في بيروت بتأهل البرازيل إلى دور الـ16 لمونديال روسيا، وعلى إثر مشادة كلامية مع جيران له في حي السلم بالضاحية الجنوبية، تعرض للطعن بسكين على يد شاب آخر لا يتجاوز 17 عاماً يدعى علي بريطع، بحسب ما نقلته صحيفة «المستقبل» اللبنانية.

وتسببت الجريمة في استنفار قوى الأمن في الحي الذي شهد مصرع الشاب اللبناني بحثاً عن الجاني، وخوفاً من تطورات الموقف، وتفاعلاً مع ما حدث أبدى الآلاف شعوراً بالصدمة والغضب الشديد من حدوث هذه الجريمة التي لا تتناسب مع تصنيف كرة القدم وبطولاتها، باعتبارها مجرد ترفيه لا يصل أبداً إلى هذه المرحلة من العنف والتعصب.

وغرد مشجع لبناني قائلاً: «نحن جميعاً نستمتع بمباريات المونديال، ولكن أن تحدث جريمة قتل بهذا الشكل بسبب ميول هذا المشجع أو ذاك، فهو أمر لا يمكن تصديقه، نحن لسنا من ألمانيا أو البرازيل في نهاية المطاف». وبحسب مصادر وتقارير لبنانية، فإن المجني عليه أفرط في الاحتفال بالتأهل البرازيلي عن طريق الألعاب النارية، فما كان من مشجع منتخب ألمانيا إلا أن اشتبك معه طالباً منه التوقف عن هذا الإزعاج، وتطورت الأمور وصولاً إلى مقتل مشجع البرازيل طعناً بسكين وسط صدمة الجميع.

يذكر أن المنتخب الألماني ودع المونديال من الدور الأول في صدمة كبيرة لجماهيره في ألمانيا وخارجها، فهي المرة الأولى التي تشهد خروجاً ألمانياً مبكراً من المونديال منذ 80 عاماً، كما أن المانشافت خاض البطولة حاملاً لقبها ودفاعاً عنها، وفي المقابل، تمكن البرازيليون من السير بخطى واثقة إلى الدور المقبل، بعد تخطي العقبة الصربية بهدفين نظيفين، ويستمتع الملايين حول العالم بمباريات المونديال التي تشهد بعض المفاجآت.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا