• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

شركات السيارات الكبرى تتجاهل ذوق المرأة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 20 مايو 2015

سويسرا (رويترز)

تقول بيليندا بارمار، مستشارة مشروعات الأعمال، إن كبار صناع السيارات في العالم يتصرفون كأولاد مراهقين حين يحضرون حفلا راقصا في مدرسة ثانوية، لأن ليس عندهم أي فكرة عن طريقة التحدث مع المرأة، وأنهم بحاجة إلى تعلم ذلك وعلى وجه السرعة أيضاً.

ومع تنامي أعداد النساء المستقلات ماليا في أنحاء العالم تغامر شركات صناعة السيارات ذات الأداء العالي بأن تخسر سوقا يحمل إمكانات كبيرة للنمو لمصلحة شركات منافسة تملك الرغبة في التطوير.

وقالت سونيا هينيجر، التي تملك شركة لخدمات الإنترنت، ولديها أربع سيارات لامبورجيني وسيارة بورش، «أي امرأة يمكنها قيادة هذه السيارات».

وأضافت السويسرية، البالغة من العمر 76 عاما، وهي تضع قدمها على دواسة السرعة في أحدث سياراتها اللامبورجيني التي دفعت فيها 375 ألف دولار، «إذا لم تستهدف سوى الرجال فقط فهذا شيء محزن». لكن الأمر قد يكون أكثر من محزن فهو قد يكون مكلفا.

فعلى رغم أن النساء يشكلن أقل من عشرة في المئة من الذين يشترون سيارات لامبورجيني وفيراري في الولايات المتحدة، إلا أن الرقم بالنسبة إلى سيارات بورش، التي تعتبر فيها الطرز الرياضية أرخص، ارتفع إلى الربع تقريبا وفقا لتقديرات (آي.اتش.إس) أوتوموتيف.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا