• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

100 متدرب ينطلقون من «ألفا للطيران» في الشارقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 20 مايو 2015

الشارقة (الاتحاد)

أعلنت أكاديمية «ألفا للطيران» أمس تخرج المتدرب رقم 100 من مركز تدريب الطيارين التابع لها في الشارقة.

ومنذ تأسيس المركز عام 2007، نجح طيارون من أكثر من 40 جنسية مختلفة باستكمال البرنامج التدريبي للحصول على رخصة طيار الطاقم المتعدد (MPL)، الذي يعمل على تهيئة المتدربين وتأهيلهم لدخول عالم الطيران التجاري.

وأكاديمية «ألفا للطيران» هي مشروع مشترك بين مجموعة «ألفا للطيران»، شركة التدريب العالمية المتخصصة في قطاع الطيران، و«العربية للطيران».

وتعمل الأكاديمية انطلاقاً من مقرها في مطار الشارقة الدولي، الذي يضم عدداً من أكثر محاكيات الطيران تطوراً في العالم، ومجموعة من المدربين الذين يتمتعون بالخبرة الواسعة في هذا المجال لتوفير تدريب منهجي ومتكامل طيلة مدة برنامج طيار الطاقم المتعدد والبالغة 18 شهراً.

 ويتألف البرنامج من خمس مراحل، وهو يعمل على ترسيخ المفاهيم المهنية والاحترافية في أذهان الطيارين. ويرتكز على منهجية تعتمد على الكفاءة لضمان تمتع الطيارين بالمهارات والسلوكيات الضرورية قبل انتقالهم إلى المرحلة التالية. ويمثل برنامج MPLمنهاجاً تدريبياً متواصلاً، مع التحاق مجموعة جديدة من المتدربين كل شهرين. 

 وعلى إثر انتهائهم من المدرسة الأساسية، والتي تغطي المعرفة النظرية التي يحتاج إليها الطيار التجاري، ينتقل المتدربون إلى 4 مراحل من التدريب على مهارات الطيران والتي تختتم بدورة مكثفة في مهارات الطيران المتقدمة والتدريب على قيادة طائرات «إيرباص A320».

 وبعد تخرجهم وتسلمهم رخصة طيار الطاقم المتعدد من الهيئة العامة للطيران المدني في الإمارات، يخضع المتدربون إلى دورات تدريبية مع «العربية للطيران» بغية استكمالهم 1500 ساعة من الطيران التي تؤهلهم للحصول على رخصة طيار النقل الجوي (ATPL)، التي تؤهلهم لقيادة الطائرات التجارية مع أية شركة طيران عالمية.

وتقوم أكاديمية ألفا للطيران بتدريب طواقم الطائرات حول العالم، وتعمل على مساعدة «العربية للطيران» على تلبية احتياجاتها من الطيارين لأسطولها المتنامي من الطائرات.​

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا