• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

في أمسية وفاء وتأبين بـ «ندوة الثقافة والعلوم»

أدباء وفنانون يستعيدون حسن شريف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 07 أكتوبر 2016

ظافر جلود (دبي)

أقامت ندوة الثقافة والعلوم في دبي أمسية تأبين للفنان التشكيلي الإماراتي الراحل حسن شريف تحت عنوان «لمسة وفاء»، شارك فيها عدد من الأدباء والفنانين والكتاب الذين استعادوا جهود الفنان حسن شريف الريادية ودوره في الحركة التشكيلية الإماراتية، فيما عرضت المخرجة الإماراتية نجوم الغانم فيلماً قصيراً اعتبرته مقدمة موجزة لفيلمها المقبل عن الراحل شريف، وقدمتها الشاعرة شيخة المطيري.

ورحب سلطان صقر السويدي، رئيس مجلس إدارة ندوة الثقافة والعلوم، بالحضور لافتاً إلى أن أهمية حسن شريف تجاوزت الساحة المحلية إلى العربية والعالمية، وقال: «ونحن اليوم نلتقي في تأبينه، نتذكره بكثير من الاعتزاز والتقدير لما كان له من دور مهم في الفن التشكيلي في الدولة، فناناً وأستاذاً ومدرباً، استطاع أن يقدم أجيالاً مختلفة من الفنانين، سيما وأننا عملنا معاً في وزارة الشباب والرياضة».

وفي مداخلته قال معالي محمد أحمد المر: «إن قصة حسن شريف، هي قصة النهضة في الإمارات، وهو من ذات الجيل الذي عشنا معه هذا الهاجس، لقد درسنا بالمدارس ذاتها، فكان طموحنا تحول الإمارات إلى دولة عصرية، لذلك فإن جيلنا تأثر بالنهضة العربية التي بدأت تأخذ مجالها الفكري والأدبي والفني».

وتوقف المر عند تطور الحركة التشكيلية في الإمارات التي «أتاحت الفرصة للنقاد العالميين والعرب في اكتشاف تجربة الفنان حسن شريف، ووضعها ضمن السياق التاريخي، فقدموا لها لكي تأخذ مجالها الإبداعي، حيث كانت أعماله تحمل الصبغة العالمية، وتتميز بكونها الأكثر حداثة، فهو لا يبحث عن الجمال بقدر ما يهدف إلى تقديم بحث واقعي ومتماسك للأشياء وتقديمها بأسلوب جديد وغير مشوش».

واختتم المر:«كان شريف يعتبر الفن رسالة تهمه شخصياً، فيقدمها دون تزويق ويترك للمتلقي التعمق في قراءتها، لذلك نتطلع أن تهتم متاحفنا ومعارضنا بأعماله وتقديمها للجمهور أينما يكون». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا