• الثلاثاء 26 ربيع الآخر 1438هـ - 24 يناير 2017م
  01:06     نائب رئيس الوزراء التركي: لن نسلم مدينة "الباب" إلى نظام الأسد بعد استعادتها من داعش         01:20     وكالة الأناضول: تركيا وروسيا وإيران تتفق على آلية ثلاثية مشتركة لمراقبة انتهاكات وقف إطلاق النار في سوريا         01:30    محمد بن راشد يحضر منتدى "الفضاء مشروعنا" من تنظيم «مركز محمد بن راشد للفضاء»        01:36     ترامب يتخذ خطوة مبكرة لفرض قيود على الإجهاض على مستوى العالم         01:43    ليكنز قرر الاستقالة من تدريب الجزائر بعد الاقصاء من أمم افريقيا        01:45     المحكمة البريطانية العليا تؤكد ضرورة مشاورة البرلمان لتفعيل الخروج من الاتحاد الاوروبي    

3 دراهم تبيد.. 7 أشخاص

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 03 يونيو 2014

الاتحاد نت

توفي 7 أشخاص في كمبوديا بعد أن قفز طفل في بئر عميق لأخذ نقود معدنية لا تزيد قيمتها عن نحو 3 دراهم إماراتية وتبعه 6 أشخاص آخرين في محاولة لإنقاذه.

وقالت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية إن الفتى، وعمره 11 عاما، انزلق إلى قاع البئر مستخدما عصا من الخيزران وكان أول من توفي بسبب نقص الأكسجين في الحادثة التي وقعت في مقاطعة "بانتاي سري".

وأكد قائد الشرطة المحلية في المقاطعة ميو نان للصحف الكمبودية أن المأساة بدأت عندما أسقط تيو شن (50 عاما) عن غير قصد عملة معدنية من فئة 3 آلاف ريل وولاعته أثناء سحب الماء من البئر.

وبسبب اليأس والفقر، قام الرجل باستخدام عصا من الخيزران للنزول. وقد عثر على ولاعته لكنه لم يعثر عن النقود المعدنية التي تعتبر غالية وذات قيمة بالنسبة له.

وأضاف قائد الشرطة أن الرجل تمكن من الصعود إلى السطح بخير بسبب توفر الأكسجين في قاع البئر في ذلك الوقت من النهار.

لكن الرجل قرر إدخال ابنه شي آون إلى البئر عله يكون أكثر حظا منه فيحصل على النقود. وعندما فشل في الصعود، نزلت اختاه شي كيا (13عاما) وشي راتانا (15 عاما) بحثا عنه. ثم تبعتهما هاي شاندي (12 عاما) وشقيقتها هاي سانغدا (20 عاما) لمحاولة إنقاذها ثم تبعهم شهيم سوخي (15عاما) وتايب بيون (32 عاما).

ولم ينج من الأشخاص الذين نزلوا في البئر سوى سوي بيم (27 عاما) ومع ذلك فقد فقد الوعي ونقل إلى المستشفى.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا