• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

بعد تعثر الجولة الأولى..

البرتغال وفرنسا وهولندا ترفع شعار «التعويض»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 07 أكتوبر 2016

دبي (الاتحاد)

ترفع منتخبات البرتغال وفرنسا وهولندا شعار التعويض مساء اليوم في الجولة الثانية للتصفيات الأوروبية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم المقبلة في روسيا 2018، وذلك بعد تعثر المنتخبات الثلاث في الجولة الماضية، بما يضعها تحت الضغط مبكراً من أجل إكمال المشوار لحصد بطاقة الصعود للمونديال.

وتجرع المنتخب البرتغالي المتوَّج بلقب أمم أوروبا الصيف الماضي، مرارة الخسارة أمام سويسرا في الجولة الأولى، وذلك في المباراة التي غاب عنها نجمه الأول كريستيانو رونالدو، لكنها ستكون مرشحة لتجاوز عقبة أندورا المتواضعة في المجموعة الثانية، فيما تلتقي سويسرا مع المجر، وتلعب لاتفيا مع جزر الفارو ضمن نفس المجموعة.

من جانبه سيكون المنتخب الفرنسي مطالَباً بتحقيق الفوز على استاد دي فرانس، حينما يستضيف المنتخب البلغاري متصدر ترتيب المجموعة الأولى، وذلك لتجنب الدخول في حسابات معقدة لباقي المشوار بعد التعادل في الجولة الماضية أمام روسيا البيضاء دون أهداف، رغم حالة الاضطراب التي ترافق المنتخب حالياً بعد خيارات المدرب ديديه ديشامب الذي واصل تجاهل كريم بنزيمة وقرر عدم استدعائه لصفوف الفريق، فيما قرر أيضاً استبعاد المهاجم أوليفر جيرو، لتكون المسؤولية مضاعفة على أنطوان جريزمان في المقدمة بدعم من بول بوجبا الذي يعود للعب أمام جماهير بلاده للمرة الأولى منذ انتقاله إلى مانشستر يونايتد الإنجليزي حيث أصبح أغلى لاعب في العالم.

وفي نفس المجموعة سيكون المنتخب الهولندي أمام اختبار مهمّ حينما يقابل روسيا البيضاء، وذلك بعد تعثر «الطواحين» والاكتفاء بالتعادل مع السويد في الجولة الأولى.

ورغم عودة آرين روبن للمشاركة مع بايرن ميونيخ في الفترة الماضية، فإنه سيغيب عن المنتخب الهولندي بسبب تعرضه لإصابة في المباراة الأخيرة للبايرن أمام كولن، ليغيب عن مواجهة روسيا البيضاء ثم فرنسا على التوالي.

وفي أبرز المباريات التي تقام اليوم، ستكون ويلز بقيادة جاريث بيل على الموعد لمواجهة النمسا في المجموعة الرابعة، حيث نجح كلا المنتخبين في تحقيق الفوز في الجولة الماضية، لتشكل هذه المباراة محطة مهمة أمام الفريق الذي يسعى لقطع خطوة إضافية نحو بلوغ المونديال رغم أن المشوار ما زال طويلاً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا