• الأربعاء 25 جمادى الأولى 1438هـ - 22 فبراير 2017م

«بناء الأجسام» يعرض المشروع على «الهيئة»

25 مليون درهم لبناء «المبنى الاستثماري»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 20 مايو 2015

دبي (الاتحاد)

استعرض اتحاد بناء الأجسام واللياقة البدنية، مشروع المبنى الاستثماري الخاص به، الذي يطمح إلى إنشائه في المستقبل على مساحة 30 ألف متر مربع مساحة وبتكلفة تقارب 25 مليون درهم، ويتماشى مع أفضل المعايير الدولية المؤهلة لجذب العديد من الفعاليات الرياضية والإقليمية والعالمية ويتوافق مع متطلبات الاتحاد الدولي. ويتضمن المشروع إنشاء صالة مغلقة للرجال والسيدات، وحمام سباحة وجيم وقسم الرجيم والطب الرياضي ومضمار جري داخلي وخارجي للاتحاد وجزء للاستثمار، إلى جانب إنشاء المكاتب الإدارية وقاعات للاجتماعات والمؤتمرات، وإنشاء فندق أربعة نجوم للمنتخب والاستثمار ومحلات تجارية استثمارية، ومسرح بمدرج للبطولات المحلية والعالمية يتسع لـ 2000 شخص. جاء ذلك خلال استقبال إبراهيم عبدالملك أمين عام الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة بمقر الهيئة، وفد الاتحاد برئاسة الشيخ عبدالله بن حمد الشرقي نائب رئيس الاتحادين المحلي والآسيوي لبناء الأجسام واللياقة البدنية، وبحضور خالد المدفع الأمين العام المساعد بالهيئة وقيادات العمل الإداري والتنظيمي بالهيئة، فيما ضم وفد اتحاد بناء الأجسام عبدالكريم محمد سعيد النائب الثاني لرئيس الاتحاد وزايد الجلاف رئيس لجنة الإعلام والتسويق وأحمد جوهر مدير العلاقات العامه.

وأشاد عبدالملك بما تشهده اللعبة من تطور وانتشار على المستوى المحلي والعالمي، لافتا إلى جهود أعضاء مجلس إدارة الاتحاد في الارتقاء باللعبة ونشرها بين شرائح المجتمع كافة، مؤكدا أنها لعبة متميزة ولها شعبية كبيرة في الدولة، كما أشاد بدعم ورعاية واهتمام الشيخ مكتوم الشرقي رئيس الاتحاد وعبدالله الشرقي النائب الأول لرئيس الاتحاد. من جانبه، أشاد الشيخ عبدالله بن حمد الشرقي، بدور الهيئة وما تقدمه من جهد أسهم في تطوير الحركة الرياضية في الإمارات، مثنياً على ما تقدمه الهيئة من دعم شمل جميع الاتحادات الرياضية وما تقوم به لإنجاح جميع البطولات والمسابقات الدولية والمحلية بالدولة.

وقال: «الاتحاد يتطلع إلى تحقيق شراكة أكبر وأوسع مع الهيئة في المرحلة المقبلة، وهو ما رحبت به الهيئة ووعدت بتجسيده على أرض الواقع وفق برنامج واستراتيجية مشتركة بين الطرفين، حيث تم خلال اللقاء تبادل العديد من الأفكار والمقترحات في كل الجوانب المتعلقة بالشأن الرياضي والاستثماري على حد سواء». وعبر عبدالكريم محمد سعيد عن شكره للاستقبال الحار الذي خصته به الهيئة، وأشاد بدور الهيئة في دعم وتطوير الرياضة في الدولة عموما، وبناء الأجسام على وجه التحديد. من جانبه، قدم زايد الجلاف شرحا تفصيليا عن استراتيجية وخطة الاتحاد وأهم الإنجازات التي تم تحقيقها، والتحديات التي واجهت الاتحاد خلال تنظيم النشاطات بشكل سليم وقانوني من إقامة البطولات والمعارض والمؤتمرات، وكيفية تصنيف المراكز والصالات الرياضية وزيادة نشاطات العنصر النسائي من مسابقات خاصة للسيدات فقط، إلى جانب تنظيم دورات في التدريب والتغذية بتعاون مع الهيئة وتنويع مصادر الدخل عبر الرعايات وإنشاء أكاديمية إلكترونية لبدء ببرنامج الشهادات الدولية للمدربين المواطنين والمقيمين بالدولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا