• الخميس غرة محرم 1439هـ - 21 سبتمبر 2017م
  10:18     العبادي يعلن انطلاق المرحلة الأولى من عمليات استعادة الحويجة بشمال العراق         10:19     الشرطة البريطانية تعتقل مشتبها به سادسا على خلفية هجوم مترو لندن         10:19     محتجون يحاولون منع شحنة مساعدات من الوصول إلى مسلمي الروهينجا في ميانمار         10:36    مقتل 9 أشخاص إثر سقوط شاحنة إغاثة في حفرة ببنجلاديش         10:42    موسكو تحذر واشنطن بالرد على قوات سوريا الديموقراطية بعد اتهامها باطلاق النار على قوات النظام     

كوتة المرأة الألمانية لم «تعززها» في صناعة القرار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 19 مايو 2015

(د ب أ)

كشفت دراسة حديثة أن كوتة المرأة لم تؤد حتى الآن إلى زيادة مشاركة النساء في صناعة القرارات الهامة في الشركات بألمانيا. وأظهرت الدراسة التي أجراها الاتحاد النسائي الألماني في مجالس الإشراف والرقابة «فيدار»، أنه رغم ارتفاع حصة النساء في مجالس الإشراف والرقابة لدى 101 شركة مسجلة في البورصة منذ مطلع عام 2014، فإنها تشكل حتى الآن نسبة 22,1% فقط.

وأشارت الدراسة التي نشرت نتائجها اليوم الثلاثاء في برلين إلى أن المرأة لا تزال غير ممثلة تقريبا في اللجان المهمة بمجالس الإشراف والرقابة ومجالس الإدارات. وبحسب بيانات «فيدار»، فإن شركة «فريزينيوس» للرعاية الصحية وشركة «بورشه» لصناعة السيارات بولاية سكسونيا تأتيان في ذيل قائمة الشركات من حيث المشاركة النسائية في المناصب القيادية.

وتبين من خلال الدراسة أنه لا يوجد في كلا الشركتين أي تمثيل نسائي سواء في مجلس الإشراف والرقابة أو في مجلس الإدارة حتى نهاية أبريل الماضي. في المقابل، تحتل شركة «تليفونيكا» الألمانية للاتصالات المرتبة الأولى من حيث المشاركة النسائية في المناصب القيادية بالشركة، تليها شركة «لوفتهانزا» للطيران وشركة «روك» للأثاث. وتحتل «لوفتهانزا» المرتبة الأولى من حيث نسبة المشاركة النسائية في مجلس إدارة الشركة، حيث يبلغ عددهن اثنين من بين خمسة أعضاء في مجلس الإدارة.

تجدر الإشارة إلى أن قانون كوتة المرأة للمناصب القيادية بالشركات الألمانية الكبرى دخل حيز التنفيذ منذ مطلع مايو الجاري. وينص القانون على أن تشكل النساء في مجالس الإشراف والراقبة في 101 شركة المسجلة في البورصة نسبة 30% اعتبارا من عام 2016، على أن تظل المقاعد المخصصة لهن شاغرة حال عدم توفر قيادات نسائية كافية.

 

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا