• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«مراكز الداخلية لتأهيل المعاقين» تدرب منتسبي شرطة الشارقة على لغة الإشارة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 يونيو 2014

احتفلت إدارة مراكز وزارة الداخلية لتأهيل وتشغيل المعاقين بتخريج دورة «لغة الإشارة» التي نظمتها الإدارة لمنتسبي شرطة الشارقة، بمشاركة 28 من ضباط الصف والأفراد.

حضر التخريج، العقيد عبدالله بن عامر مدير عام العمليات المركزية بشرطة الشارقة.

وقال ناصر بن عزيز الشريفي، مدير إدارة مراكز وزارة الداخلية لتأهيل وتشغيل المعاقين، إن الدورة التي استمرت أسبوعين تأتي في إطار استراتيجية وزارة الداخلية الهادفة لتأهيل عناصر الشرطة في مختلف المجالات، مشيراً إلى أنها ركزت على إكساب المشاركين مهارات التواصل مع المعاقين في إطار رؤية واهتمام القيادة الشرطية بتعزيز الشراكة مع شرائح المجتمع كافة.

وأكد ابن عزيز استعداد مراكز وزارة الداخلية لتدريب عناصر الشرطة في مختلف الإدارات الشرطية على لغة الإشارة وكيفية التواصل مع أصحاب الإعاقة السمعية بهدف تعزيز جسور التواصل مع هذه الشريحة المهمة في المجتمع، وكسب ثقتهم ودمجهم في المجتمع.

كما أكد استعداد مراكز وزارة الداخلية لتنظيم دورات تدريبية متقدمة في لغة الإشارة لمختلف الهيئات والمؤسسات، بهدف تسهيل خدماتها لذوي الإعاقات السمعية، وذلك في إطار المسؤولية الاجتماعية للإدارة تجاه هذه الفئة، مشيراً إلى أن من متطلبات الحياة العصرية أن يوجد على الأقل في المؤسسات الخدمية في الدولة بعض المتخصصين في لغة الإشارة لمساعدة أصحاب الإعاقات السمعية.

وذكر المقدم الدكتور خالد حمد الحمادي، مدير معهد تدريب الشرطة في الشارقة، أن هذه الدورة تأتي في إطار حرص القيادة العامة لشرطة الشارقة على تعزيز التواصل مع مختلف شرائح المجتمع، وتقديم خدمات متميزة لذوي الإعاقة ودمجهم في المجتمع، مشيراً إلى أن شرطة الشارقة نظمت من قبل ثلاث دورات في هذا المجال، بمشاركة 85 من عناصر الشرطة.

وأكد أهمية هذه الدورة في تسهيل التعامل مع ذوي الإعاقة في مختلف مراكز خدمة العملاء في الإدارات والأقسام كافة التابعة لشرطة الشارقة، وإنجاز معاملاتهم في أقصى سرعة ممكنة لرفع المعاناة عن كاهل هذه الفئة التي أصبحت تشكل شريحة كبيرة ومهمة في المجتمع، وتستحق كل الرعاية والاهتمام، تماشياً مع رؤية واستراتيجية القيادة الشرطية.

وتضمنت الدورة التي ألقى المحاضرات خلالها ياسر موسى عوض، مدرب لغة الإشارة في إدارة مراكز وزارة الداخلية لتأهيل وتشغيل المعاقين، التعريفات الخاصة بالصم وبالإعاقة السمعية وبالأشخاص ذوي الإعاقة السمعية، وأسبابها وتصنيفاتها وكيفية التعامل والتواصل مع ذوي الإعاقة السمعية بواسطة لغة الإشارة، باستخدام المصطلحات الإشارية المتداولة بين الصم المواطنين. وقام العقيد عبدالله بن عامر، بتوزيع الشهادات على الخريجين، متمنياً لهم التوفيق في أعمالهم. (العين - وام)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض