• الثلاثاء 05 شوال 1439هـ - 19 يونيو 2018م

يهدف إلى توفير منصة لخدمة مدراء الأصول

إشهار تحالف لتقديم خدمات استشارية لقطاع الاستثمار الإسلامي في لوكسمبورج

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 يناير 2013

دبي (الاتحاد) - أعلن تحالف يضم شركات عالمية عن تأسيس كيان مشترك لتقديم خدمات ومنتجات مالية وإدارية متوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية وإدارة الصناديق الإسلامية في لوكسمبورج، البالغ حجمها 5,3 مليار يورو، أي ما يزيد على 26 مليار درهم.

وشهدت دبي أمس الإعلان عن تأسيس التحالف الذي يضم كلاً من مؤسسة أماني للاستشارات، المتخصصة في توفير الاستشارات المالية المتوافقة مع أحكام الشريعة، ومقرها دبي، وشركات «إيه دي إي بي إيه» لإدارة الأصول، و»ثيسان لو»، و»كي بي إل يوروبيان برايفت بانكرز».

وبموجب هذه الخطوة، ستقوم هذه الشركات، التي تتخذ من لوكسمبورج مقراً لها، بتقديم خدماتها لمدراء الصناديق في مجال إدارة الصناديق وهيكلتها وفقاً للمعايير المتوافقة مع أحكام الشريعة في إطار سعيها للاستفادة من تنامي سوق الاستثمارات الإسلامية في هذا البلد. ووفقاً لشركة أماني، تعد لوكسمبورج السوق الأكبر في قطاع صناديق الاستثمار في العالم بعد الولايات المتحدة وأكبر مركز للمصارف الخاصة في منطقة اليورو، فيما تعد دوقية لوكسمبورج الكبرى موقعاً معروفاً لأعمال صناديق الاستثمار للمديرين المهتمين بجمع الأصول عبر الحدود.

يشار إلى أن العديد من الشركات من أكثر من 40 بلداً تتخذ من من لوكسمبورج مركزاً لأعمالها في مجال توزيع الأموال عالمياً، وأن عدد المدراء من منطقة الشرق الأوسط الذين يطلقون صناديق استثمارية في لوكسمبورج يرتفع بشكل متواصل.

ويعمل الآن نحو 41 صندوقاً استثمارياً وفقاً لأحكام الشريعة الاسلامية في لوكسمبورج والتي يقدر حجم الأصول المدارة فيها بنحو 5,3 مليار يورو. وتسعى شركات أماني للاستشارات، و»ايه دي إي بي ايه» وثيسان لو و»كي بي إل يوروبيان برايفت بانكرز» من خلال تحالفها إلى تكثيف الجهود لإنشاء منصة متخصصة لتقديم الخدمات والحلول لخدمة صناديق الاستثمار المتوافقة مع الشريعة الإسلامية.

وسيتم إطلاق هذه الخدمات تحت علامة «ايه إل آى إف» (ALIF) (تحالف من أجل التمويل الاسلامي في لوكسمبورج) على أن تقدم خدماتها لمدراء الصناديق في مجال إدارة الصناديق وفقا لأحكام الشريعة الإسلامية، لا سيما فيما يخص معاملات الأصول التي ستتم بشكل منفصل مع ضمان عدم استخدامها لمعاملات بيع قصيرة أو كضمان لقروض ربوية وهي من الأنشطة المحظورة بموجب أحكام الشريعة الإسلامية.

وقال الدكتور محمد داوود بكر، مؤسس شركة أماني ورئيس مجلس إدارتها «منذ سنوات عديدة كان تركيز الصناديق الإسلامية على الاستثمار في الأصول المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية، ورغم أهمية ذلك، إلا أنه من المهم أن تكون إدارة واحتواء الصناديق أيضاً متوافقة مع الشريعة الإسلامية من خلال إطلاق خدمة واحدة ذات كفاءة عالية تضمن الالتزام بذلك».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا