• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

بيئة خصبة لأخطر الأمراض

مغاسل الملابس.. أمراض حساسية ووجع قلب وكلى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 يونيو 2014

يدفع ضيق الوقت ونمط الحياة العصرية الناس إلى ائتمان محال الغسيل على ملابسهم وأغطيتهم، وصحتهم، لتصبح هذه المهنة رائجة يختلط فيها الملتزم بقانون الصحة بالمهمل. وفي المغاسل، تتمازج الأزياء والألوان مثلما تتمازج الأمراض. فملابس الصحيح قد تتعانق مع ملابس المريض في دورات الغسالة، لتخرج ومظهرها نظيف خال من الأوساخ، لكنها ملوثة بجراثيم تلقي بصاحبها في عيادات الأطباء.

ويعتقد كثيرون أن الماء الحار يجُبّ ما قبله، وهو اعتقاد قد يصح مع بعض الفطريات، لكنه لا يجدي نفعاً مع جميعها.

تحقيق: منى الحمودي

يتزايد اعتماد كثيرين على محال الغسيل والكي لتنظيف ملابسهم، حيث تستقبل هذه المحال آلافاً من قطع الملابس يومياً، وسط تأكيدات الزبائن بأنهم يريدونها «مغسولة مكوية» في أسرع وقت.

ويهتم أشخاص بمستوى النظافة في تلك المحال وأسلوب الغسيل والكي المتبع فيها، ويغفل آخرون عن ذلك، معتبرين أن الغسيل والكي يقضيان على أي جراثيم.

ويشدد متعاملون مع هذه المحال على أهمية عدم خلط الملابس، وغسل ملابس كل شخص على حدة، واضعين معياراً يقول: إن لجوء أي محل إلى كتابة أسماء أو رموز على ياقات الملابس أو طياتها يعني أنه يخلط الملابس ببعضها ولا يراعي فرزها بحسب صاحبها. ورغم جهود التفتيش والرقابة، فإن هناك محال لا تكترث لشروط الصحة والسلامة، وتغسل الملابس في بيئة تفتقر لأساسيات النظافة، مع ما يعنيه ذلك من انتقال الأمراض الجلدية وغيرها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض