• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

رؤية.. ورؤيا

باريس التي نحبّها..

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 04 فبراير 2016

ليلة حصول مجازر باريس الشهر الماضي، كنت مسمّراً إلى شاشة التلفزيون، شأني شأن كثيرين غيري. فأنا أعرف المدينة جيّداً، وحاولت تحديد الأماكن التي طالتها الهجمات المختلفة. وتساءلتُ: هل يقيم أحد أصدقائي في الجوار؟ ما المسافة التي تفصل الهجمات عن دار النشر التي أتعامل معها، أو عن المطعم الذي أرتاده باستمرار؟ واطمأنّ بالي ما إن أدركتُ أنّ أعمال العنف حصلت في مكان بعيد، على الضفّة اليمنى، في حين أنّ أحداث عالَمي الباريسي تتمحور حول الضفّة اليسرى.

لم يخفّف ما سبق من حدّة هلعي وصدمتي، مع أنّني شعرتُ لوهلةٍ وكأنّي تأخّرت عن موعد طائرة تحطّمت بُعَيد إقلاعها. فحتّى تلك الليلة، لم يخطر لأيّ كان بجدّية أنّ أعمالاً وحشيّة وعشوائيّة قد تطال أماكن تقع على مرمى حجر من بلادنا، نحن من اعتاد الإعراب عن أسفه على مصائب طالت دوماً الآخرين – في أماكن أخرى.

انتابني شعور مبهم بالانزعاج، بينما رحتُ أكرّر لنفسي كلمة «باتاكلان» – فقد عرفت هذا الاسم من مكان آخر، لكنّي عجزت عن تحديد هذا المكان. وفي النهاية تذكّرت: لقد تمّ تقديم إحدى رواياتي على ذلك المسرح منذ نحو عشر سنوات. وسبق لي أن قصدت «باتاكلان»، وكانت عودتي إليه محتمَلة. وبعد ذلك مباشرةً، تنبّهتُ إلى أنّ خطوات قليلة تفصل المسرح المذكور عن بولفار «ريشار لونوار» – ذلك الشارع الذي أقام فيه يوماً جول ميغري، تحرّي الشرطة الشهير الذي كتب عنه جورج سيمينون في رواياته الغامضة!

قد يقول البعض إنّه من غير المناسب الكلام عن أمور من نسج الخيال، ونحن أمام أحداث كهذه، مخيفة بواقعيّتها. لكنّي لا أوافقهم الرأي. فهذا الرابط الخيالي الذي يجمعنا بباريس كفيل بشرح السبب الذي جعل هذه المجزرة تؤثّر في نفوسنا إلى هذا الحد، وإن كانت مجازر مريعة قد طالت في السابق مدناً أخرى. وباريس كثيراً ما ذُكِرَت في الروايات، والأفلام، وغيرها من الأعمال الفنّية، إلى حدّ أنّ باريس الخيال اندمجت بباريس الواقع، وقد يتراءى لنا أنّنا عشنا فيها يوماً (وإن لم نفعل) وأنّ باريس هي المدينة التي نشأنا فيها.

وباريس الخيال هذه واقعيّة بكلّ حذافيرها، شأنها شأن باريس التي كانت شاهدة على قطع رأس لويس السادس عشر، وعلى محاولة اغتيال نابوليون الثالث على يد فيليس أورسيني، وعلى تحرير المدينة من النازيين. ففي النهاية، ما الذي نتذكره من هذه المدينة، أهي الأحداث التي لم نشهد يوماً عليها، أم تصوّرها كما ورد في الكتب والأفلام؟

لقد رأينا باريس تتحرّر على الشاشات الكبرى في فيلم «هل تخترق باريس؟»، تماماً كما رأينا باريس الأقدم عهداً، في القرن التاسع عشر، في فيلم «أطفال الجنّة» الذي وضعه مارسيل كارنييه. وبالطريقة ذاتها، استعدنا عالم إديث بياف، مع أننا لم نشكّل يوماً جزءاً منه، وعرفنا كلّ شيء عن شارع لوبيك، فقط لأننا نحبّ أغنية إيف مونتان عن ذلك الشارع بالتحديد. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف