• الاثنين 10 ذي القعدة 1439هـ - 23 يوليو 2018م

متى يبدأ الطفل استيعاب الصواب والخطأ؟

10 حقائق لفهم إدراكات الطفل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 29 يونيو 2018

خورشيد حرفوش (القاهرة)

كثير من الدراسات المتخصصة أثبت أن العلاقة بين اﻷم والطفل تنشأ منذ المرحلة الجنينية، حينما كانت تحدثه وتناديه باسمه وتقرأ له الحكايات أثناء الحمل، فيصبح صوتها مألوفاً له عند الولادة. وبالرغم من إحساس الطفل بأمه إلا أنه ما زال غير قادر على التعبير أو إعطاء إشارات بذلك. بمعنى أدق هو لن يستطيع فهم العبارات التي تقولها في الأسابيع اﻷولى وحتى الشهر الرابع، لكنه بالتأكيد يفهم إحساسها الذي تريد توصيله من خلالها. ومع نمو الطفل، ينشغل الأبوان بتساؤلهما «متى يبدأ إدراك الطفل للصواب والخطأ؟».

وفي أي مرحلة عمرية يمكن لهما تهذيب الطفل؟ وما هو الأسلوب المناسب الذي يتبعانه؟.

الدكتورة انتصار الحكيم الخبيرة التربوية، وأستاذة علم نفس النمو بكليات التربية، توجز «عشر» حقائق، تلخص خبرة وآراء خبراء التربية، تعين على فهم تطور إدراكات الطفل، ومن ثم تتحدد في ضوئها قدرته على فهم الصواب والخطأ والتفريق بينهما.

1- من الأهمية أن ترصد وتتابع الأم جيداً سلامة استجابات وليدها من الأسبوع الأول للولادة لها، وتمييزه لها من خلال رائحتها وصوتها ودفئها لحظات الإرضاع، وتلاحظ تطور استجاباته لها ولصوتها ولقربها منه وابتعادها عنه. ثم ملاحظة استجاباته المبكرة للصوت والضوء. وملاحظة تفاعله الطبيعي معها خلال لحظات الإرضاع وتغيير ملابسه.

2- لا ينبغي على الإطلاق أن تشغل الأم نفسها قبل اكتمال الطفل عامه الأول بتنظيم سلوك الرضيع والتحكم فيه‏،‏ لأنه لا يعي ولا يستطيع التمييز. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا