• الاثنين 03 ذي القعدة 1439هـ - 16 يوليو 2018م

السيارات الكهربائية تنافس «الميكانيكية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 29 يونيو 2018

يحيى أبوسالم (دبي)

رغم أن أشهر شركات السيارات العالمية، مازالت بعيدة نوعاً ما عن إنتاج سيارات كهربائية قادرة على منافسة السيارات الميكانيكية التقليدية، إلا أن العديد من هذه الشركات تمكنت من أن تحفر اسمها بحروف من نور في عالم السيارات الكهربائية «الكاملة» التي لا تعتمد على سيرها سوى على المحركات المزودة ببطاريات كهربائية أو تلك «الهجينة» والمزودة بمحرك كهربائي يعمل بالبطارية إلى جانب محركها الميكانيكي الذي يعمل بالبنزين.

ولعل الشركة اليابانية العريقة نيسان، من أهم الشركات العالمية التي تمكنت من إثبات أن السيارات الكهربائية قادرة وبكل جدارة على منافسة السيارات الميكانيكية، وأن المستقبل هو لهذه الفئة من السيارات بدون أي شك، وذلك جنباً إلى جنب شركة «تيسلا» الأميركية، والتي تمكنت سياراتها الرياضية الكهربائية من خطف الأنظار من إطلاق النسخة «روديستر» في عام 2008.

منافس حقيقي

بحسب الألمانية العريقة «بورشه» المعروفة بسياراتها الرياضية الميكانيكية الخارقة، من المقرر أن تبدأ الشركة بإنتاج أول سيارة تعمل كلياً بالطاقة الكهربائية بدءاً من العام القادم. حيث أعلنت الشركة الألمانية مؤخراً عن العلامة «تايكان»Taycan كاسم رمزي، والتي تعني بالعربية «الحصان الصغير المفعم بالحيوية». هذا وتم تجهيز السيارة بمحركين متزامنين بغاية الدقة مهمتهما تزويد السيارة بقوةٍ فائقة تزيد عن ‎600 حصان لتنطلق من السكون إلى ‎100 كم/‏‏ساعة في أقل من ‎3,5 ثانية ومن السكون إلى ‎200 كم/‏‏ساعة في أقل من ‎12 ثانية. وهو ما يجعل هذه السيارة بمثابة المنافس الحقيقي للسيارات الرياضية التقليدية. أضف إلى ذلك، فلقد تمكنت هذه السيارة من السير لمسافة تجاوزت 500 كيلومتر، بعد عملية الشحن الواحدة وفق دورة القيادة الأوروبية الجديدة (NEDC).

وتنوي شركة بورشه استثمار ما يزيد عن ستة مليارات يورو في إنتاج السيارات الكهربائية بحلول عام ‎2022 وهو ضعف المبلغ الذي خططت الشركة لاستثماره سابقاً. ما يعني بأن الشركة أضافت مبلغ ثلاثة مليارات على المبلغ المقرر سابقاً حيث ارتأت الشركة توزيع هذا المبلغ لاستثماره في عملياتها. حيث تم تخصيص مبلغ ‎500 مليون يورو لتطوير سيارة تايكان «Taycan» بطرازاتها المختلفة والطرازات المستمدة منها، ومبلغ مليار يورو تقريباً لتزويد السيارات التي تنتجها حالياً بالطاقة الكهربائية وتحويلها إلى هجينة. كما خصصت الشركة عدة ملايين يورو لتوسعة مواقع إنتاجها ومبلغ ‎700 مليون يورو لإنفاقها في مجالات ابتكار التقنيات الجديدة وإنشاء محطات الشحن والسيارات الذكية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا