• الخميس 06 ذي القعدة 1439هـ - 19 يوليو 2018م

الستائر.. لمسة تكمل عناصر الأناقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 29 يونيو 2018

دبي (الاتحاد)

يتوقف اختيار الستائر على نمط المفروشات، وذلك لتحقيق قدر من التناغم والانسجام التام بين مكونات الديكور الداخلي، على الرغم من أهمية الستائر التي تعمل على فرض الخصوصية على المنزل، وحجب الفراغ من أشعة الشمس الحارة، وخلق نوع من السكينة والراحة والطمأنينة في الفراغ، إلا أن مشوار انتقاء الستائر عادة ما يفضل أن تتم بعد شراء الأثاث والملحقات الأخرى من مفرش وغيره، تفادياً للوقوع في أخطاء أو صعوبة تحقيق نتيجة مرضية وتوازن في الفراغ.

وحول فنون انتقاء الستائر، يقول يشير المدير الإبداعي بشركة سيدار العالمية ناهل سلو: قبل الشروع في اختيار نمط الستائر ولونها، لا بد من معرفة وظيفة الفراغ وطرازه، هل هو كلاسيكي أم عصري؟ هل مخصص لغرفة نوم أم غرفة جلوس أو غرفة أطفال؟ إلى آخره من الفراغات الأخرى، ولكن في مجمل العام هناك حرية في اختيار قماش الستائر، مع التركيز أن تكون حاجبه للضوء، خاصة في غرف النوم، ويفضل أن تكون في المجالس على قدر من الفخامة والجمال، ولكن لا بد أن يكون هناك تناغم بين عناصر الديكور، فإذا كان الأثاث أكثر ثراء وفخامة يفضل أن تنسدل الستائر بنعومة، كخليفة مريحة وجذابة في الفراغ، والعكس صحيح.

ويفضل في بعض الأحيان أن يتم اختيار ستائر خفيفة ومحايدة اللون لإضفاء مساحة أكبر على المجلس، علماً بأن القماش الشفاف كالشيفون والأورغنزا، خيار مثالي للسماح للضوء بتردد بحرية وإعطاء لمسة سحرية وأنيقة.. وعند تركيب الستائر يفضل أن تعلق في محاذاة السقف، وذلك لإعطاء إيحاء بعلو السقف وارتفاعه الأمر الذي سينعكس إيجاباً على جمال الفراغ وإعطائه لمحة من الفخامة.

ويراعى اختيار الأقمشة السميكة للستائر في المساحات الواسعة وليست المساحات الضيقة والمحدودة، فالأخيرة تعطي أحساساً بالانزعاج وعدم الراحة والضيق.

ويشير هنا إلى أنه ليس من الضروري أن تتطابق ألوان الستائر والمفروشات، للحصول على تصميم متكامل العناصر ومتناغم مع بعضه البعض، وفي إطار واحد مترابط الأجزاء والعناصر. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا