• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تقنية جديدة ثلاثية الأبعاد

رنا حياني: «الليزر».. حل سحري لاستعادة الشباب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 07 أكتوبر 2016

دبي (الاتحاد)

أكدت رنا حياني، اختصاصية التجميل بالليزر، أن ثورة الجمال جذبت إليها الرجال والنساء معاً، كونها أصبحت بالنسبة إليهم الحل الآمن واللمسة السحرية التي تمنحهم النضارة، وترسم ملامح الوجه، وتبعث على إشراقته وشبابه وتكافح شيخوخته، وتزيل ندوبه وتجاعيده وتشوهاته، لافتةً إلى تطور تقنيات العلاج بالليزر، واستحداث أجهزة جديدة تركز على تقديم حلول تجميلية دون أن تترك أي أَضرار جانبية أو تشوهات على الجلد، وتقدم نتائج رائعة من أول جلسة، كما أنها لا تستدعي الحاجة إلى المكوث في المنزل بسبب احمرار الوجه أو آثار العلاج.

وقالت حياني إن التقنية الجديدة عبر جهاز شد البشرة ثلاثي الأبعاد تتضمن ثلاثة أجهزة الفراكشنل rf، وتقنية co2، وجهاز ultra، وهي قادرة على محاربة الشيخوخة وإزالة التشوهات أو الحروق والندوب بنسبة نجاح 100%، ومفيدة أنه أحدث طريقة لمعالجة البشرة، حيث يعمل على إبراز نضارة البشرة التي سلبها تقدم العمر أو نتيجة الضغط الشديد والإرهاق، كما يعمل على إزالة ترهل البشرة، ويزيل التجاعيد من الوجه والرقبة والتكتلات الدهنية في الوجنتين والذقن، مشيرةً إلى أن الشخص الذي يخضع لهذا النوع من العلاج سيصل إلى نتائج مذهلة بعد الأسبوع الأول من عمل الجلسة، كما سيشعر ببشرته مشدودة ونضرة، وبدأت اثار التجاعيد تزول، كونه يعمل على تحريض وزيادة الكولاجين بشكل كبير.

بلا ألم

وتنفي حياني أن يكون لهذه التنقية أي عوارض جانبية عدا الشعور بألم بسيط وحرارة خفيفة أثناء عمل الجهاز ثم يزول سريعاً بانتهاء الجلسة. وأضافت أن مدة العلاج بهذه التقنية يستغرق بين ساعة وساعتين لا أكثر للجلسة الواحدة فقط، ويمكن متابعة الحياة بشكل طبيعي بعدها، كما أن الشخص الذي يخضع للعلاج لن يحتاج بالضرورة إلى إجازة من عمله ولا حتى الجلوس بالبيت لفترة زمنية.

أوضحت حياني أن هذه التقنية الحديثة تعتمد على التأثير في الجلد من ناحية الطول والعرض بل وتمتد إلى عمق الجلد أيضاً، وتعمل بشكل مباشر على تجديد خلايا الجلد ومنحه النضارة المنشودة، من خلال تحفيز مادة الكولاجين المسؤولة عن إعطاء الجلد مظهر النضارة، وذلك عن طريق استخدام بعض الأجهزة، مثل أجهزة الليزر و«الفراكشينل ليزر»، وموجات التردد الراديوي التي يطلق عليها «أر. إف» وهي تؤثر تأثيراً إيجابياً على الجلد، ويمتد تأثيرها، ويستمر على الجلد لمدة تتراوح بين سنة إلى 3 سنوات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا