• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

مزارع رئيس الدولة تنتج رطب «الخنيزي» قبل شهرين من موسمه

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 يونيو 2014

عمر الحلاوي (العين)

بدأت مزارع صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، في العين استقبال البشائر الأولى للرطب قبل شهرين من موعده الرسمي في جميع المزارع الأخرى خارج وداخل الدولة، كأول منطقة تشرع في حصاد الرطب بتاريخ 30 مايو الماضي من نوع الخنيزي والنغال ومزناج.

ويتوقع أن ينتج نخيل الخنيزي ما بين 10 إلى 20 كيلوجراما في اليوم الواحد الأسبوع المقبل، حيث تعتبر تلك التجربة فريدة من نوعها أن يثمر رطب الخنيزي في شهر مايو، حيث انه يثمر في نهاية شهر يوليو، وقد أدى انخفاض درجات الحرارة لهذا العام لتأخير نضوج التمر لمدة أسبوع عن العام الماضي.

ونجحت مزرعة صاحب السمو رئيس الدولة في حصاد التمور من نوع «خنيزي» مبكراً، بفضل الرعاية الجيدة واستخدام طرق وأساليب زراعية متطورة وسماد العضوي الطبيعي بنسبة 100%، ولا يتم استخدام المبيدات الكيميائية، فهو سماد حيواني مصنع خالٍ من الأمراض ومن النباتات الطفيلية، إضافة إلى التلقيح في الوقت المناسب وبشكل صحيح من دون تأخير، وفق الجدول المعد لذلك.

ويبلغ إنتاج شجرة النخيل من نوع «خنيزي» في المتوسط حوالي ستة عذوق، تحمل 70 كيلوجراماً. وينتظر خلال الأيام المقبلة، بدء حصاد أنواع أخرى مثل رطب الخواطر.

وقال زهير أبوالأديب المستشار الزراعي لإدارة أعمال صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، إن السبب الرئيسي في إنتاج الرطب قبل مواعيدها بشهرين، يرجع إلى العناية الجيدة بالتربة، مع طرق الري المتبعة، والسماد العضوي بالكامل الذي يعالج حرارياً، حيث يتم عرضه للحرارة لقتل الميكروبات والفطريات والحشرات الضارة، وبذلك يكون السماد نظيفاً وطبيعياً، ما يسهم في إنتاج محاصيل جيدة وبأحجام مختلفة.

ولفت الى أن النغال يرطب قبل شهر ونصف الى شهرين قبل الخنيزي عادة، فيما بدأ ترطيب الخنيزي قبل النغال حاليا في مزارع رئيس الدولة، وتعتبر هذه العملية فسيولوجية طبيعية جدا يمكن لأي مزارع أن يقوم بها، مشيرا إلى محاولات تجرى حاليا مع أصناف أخرى من النخيل ليبدأ ترطيبها قبل ميعادها، موضحا أن الخلاص بدأ ترطيبه قبل موعد بثلاثة إلى أربعة أسابيع.

ونجحت سابقاً تجارب مخبرية في إحدى مزارع صاحب السمو رئيس الدولة، بالعين، بالتعاون مع مختبر الأنسجة النباتية بجامعة الإمارات، في استنساخ البراعم الأولية لفحل نخيل نادر ووحيد، يتميز بوفرة حبوب اللقاح، ويكفي الواحد منه لتلقيح ما يقارب 25 نخلة تمر، وبمقارنته ببقية الأصناف، فإنه يعادل إنتاج شجرة كاملة من أي صنف آخر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض