• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

نقل 70 أسيراً فلسطينياً من المضربين عن الطعام إلى المستشفيات

توغل إسرائيلي في غزة ومستوطنون يقتحمون «الأقصى»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 يونيو 2014

توغلت آليات قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس لمسافة تزيد على 200 متر في أراضي الفلسطينيين شرق مدينتي خان يونس ورفح جنوب قطاع غزة. وقال شهود عيان «إن جرافتين مدعومتين بـ4 دبابات قامتا بأعمال تمشيط وتجريف في الأراضي الزراعية القريبة من حي النهضة وسط إطلاق نار على المنازل القريبة، إضافة إلى تحليق لطائرات استطلاع في الأجواء المكان.

واقتحمت مجموعات من المستوطنين بقيادة الحاخام المتطرف يهودا جليك المسجد الأقصى المبارك في القدس الشرقية المحتلة أمس بدعم وحراسة عناصر الوحدات الخاصة بشرطة الاحتلال. وقالت مصادر فلسطينية «إن الاقتحامات تمت بمجموعات صغيرة ومتلاحقة شملت باب المغاربة والساحة الأمامية للجامع القبلي المسقوف وسطح المُصلى المرواني وباب الرحمة وباب سوق القطانين وباب السلسلة”.

إلى ذلك، نقلت مصلحة السجون الإسرائيلية أمس 70 أسيراً فلسطينياً من الأسرى الإداريين المضربين عن الطعام منذ خمسة أسابيع إلى المستشفيات. بينما لا يزال 100 أسير إداري يواصلون إضرابهم وقد انضم لهم 120 أسيرا آخرين تضامناً. ودعا رئيس الحركة الإسلامية داخل الأراضي المحتلة عام 1948 الشيخ رائد صلاح الفلسطينيين في النقب إلى المشاركة في مسيرة المشاعل التي ستقام اليوم الاثنين في قرية اللقية في النقب بعد صلاة المغرب تضامنا مع الأسرى.

وقرر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمس مناقشة القانون الذي يقضي بإعطاء المحاكم صلاحية منع الرئيس من العفو عن أسرى فلسطينيين، مع المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية. ويستهدف هذا المشروع منع الإفراج عن الأسرى أو التخفيف من الأحكام الصادرة بحقهم في إطار أية بوادر سياسية أو صفقات تبادل.

وذكرت الإذاعة العبرية أنه كان من المقرر مناقشة هذه القضية في المجلس الوزاري خلال جلسته الأسبوعية أمس، ولكن نتنياهو قرر إحالته إلى المجلس الوزاري المصغر لمناقشته بعد إطلاع أعضائه على الرأي القضائي الذي أعده المستشار القانوني للحكومة بهذه القضية. وكانت صحيفة «هآرتس» ذكرت أن الحكومة الإسرائيلية ستقر دعم قانون يمنع إطلاق سراح الأسرى، وسيصعب في المستقبل إطلاق سراح الأسرى ضمن صفقات سياسية.

ووجهت منظمات حقوقية إسرائيلية وفلسطينية أمس رسالة إلى مسؤولة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون، مطالبة إياها بالتدخل العاجل من أجل الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام. وأوردت الرسالة التي وقعتها 17 منظمة حقوقية ووزارة الأسرى الفلسطينية «نود أن نلفت انتباهكم إلى الإضراب المتواصل عن الطعام الذي يشمل نحو 125 معتقلا وأسيرا فلسطينيا، ونطلب تدخلكم العاجل بالنيابة عنهم، واعتبارا من الأول من يونيو الجاري، فإن الغالبية من المضربين عن الطعام لم يتناولوا الطعام منذ 38 يوما».

وأضافت الرسالة «وصلنا إلى مرحلة حرجة وما لم يكن هناك تدخل فوري فإن هذا سيؤدي إلى عواقب وخيمة على صحة جميع من يخوضون الإضراب». وذكرت أن غالبية الأسرى المضربين توقفوا عن أخذ الفيتامينات ويعتمدون فقط على شرب المياه، كما اتهمت إسرائيل بحجب الملح عنهم في الأسبوعين الأولين من الإضراب.

واتهمت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي إسرائيل باستخدام الاعتقال الإداري بشكل ممنهج كوسيلة للعقاب الجماعي ضد الفلسطينيين، وقالت في بيان «ندعو جميع الدول للضغط على إسرائيل لوقف استخدامها القاسي وغير القانوني للاعتقال الإداري والإجراءات العقابية الأخرى». (غزة، رام الله- الاتحاد، وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا