• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«إقليمي التحكيم الرياضي» في أبوظبي ينظر أول نزاع غداً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 يناير 2015

أبوظبي (الاتحاد)

يبدأ المركز الإقليمي لمحكمة التحكيم الرياضي الدولية بمقرها في أبوظبي نظر أول نزاع رياضي يعرض عليه، حيث تعقد في التاسعة والربع من صباح غد، أولى جلسات الاستئناف المقدم من السباح الهندي عمار موراليرهاران ضد قرار اللجنة الوطنية الهندية لمكافحة المنشطات في نيودلهي بثبوت تعاطيه للمنشطات ومعاقبته بالتوقيف عامين.

وعينت المحكمة المحكم المنفرد المستشار ميكالي برنسكوني من زوريخ لنظر القضية، ويساعده في إدارة الجلسة كل من المستشار جيراير حبيبيان خبير التحكيم الرياضي بدائرة القضاء في أبوظبي، والمستشار برنت نويسكي.

ويحضر الجلسة المستأنف السباح عمار موراليرهاران، واثنان من مستشاريه هما روشيد باتيل وناتالي فارمر إضافة إلى والده العميد. ج. موراليدهاران، اما اللجنة الوطنية لمكافحة المنشطات في نيودلهي فسيمثلها في الجلسة الدكتور سارفان بيرومال مدير المشاريع والدكتور الكا بيواترا كبير الباحثين في المختبر التابع للهيئة الوطنية الهندية للمنشطات إضافة إلى الدكتور فرانشيسكو بوتري من المختبر الإيطالي لمكافحة المنشطات.

وأوضحت المحكمـة أنها قررت السماح لوسائل الإعلام بالتواجد بهدف التغطية الإعلامية من التاسعة موعد حضور أطراف القضية وحتى التاسعة والربع موعد بدء الجلسة التي ستكون مغلقة وتقتصر على طرفي النزاع وممثليهما.

يذكر أن دائرة القضاء في أبوظبي قامت بناء على توجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، رئيس دائرة القضاء، في مايو من عام 2012 بافتتاح المركز الإقليمي لمحكمة التحكيم الدولي في أبوظبي كأول محكمة للتحكيم الرياضي الدولي خارج سويسرا، وذلك بهدف دعم وتطوير التخصص القضائي على المستوى المحلي والإقليمي والدولي، وتحقيق أفضل الممارسات الدولية في العمل القضائي، بما ينسجم مع استراتيجيتها في تحقيق أعلى معايير الجودة في جميع التخصصات القضائية، والتي تشكل جزءاً مهماً في مسيرة التطوير والتنمية بأبوظبي، إضافة إلى المساهمة في تطوير الرياضة بجوانبها الاحترافية والقانونية والقضائية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا