• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

حوادث الدراجات النارية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 يونيو 2014

تألمت كثيراً بينما كنت أقرأ في صحيفتكم الموقرة خبر إصابة شابة خليجية بإصابات متوسطة، نتيجة اصطدام الدراجة المائية التي كانت تقودها بأخرى، يستقلها أحد الأشخاص على بحيرات الممزر بالشارقة. ولم يذكر الخبر أي تفاصيل عن المتسبب، من أي الفئات العمرية أو جنسية!، وهذا يدل غالباً على عدم التوصل إلى المتهم الذي يكون في العادة قد فر من موقع الحادث.

وقد أكدت شرطة الشارقة «أن الدراجات المائية وسيلة للاستمتاع، والخروج من ضغوط الحياة الكثيرة، والاستمتاع بالأنشطة البحرية، وليس للطيش والتهور، وتعريض حياة الآخرين للخطر. وأنه لا بد من أن يضع راكبو الدراجات المائية السلامة نصب أعينهم، وألا يحولوا أوقات الاستمتاع بالدراجات المائية إلى ساحات للسباق وللتهور، يفقد فيها الشباب حياتهم».

شخصياً أتمنى من الجهات المهنية عدم ادخار أي جهد في الوصول إلى المتسبب في مثل هذا الحادث، ومعاقبته على الهروب، وجعله عبرة!. وأحيي بالمناسبة مبادرة إلزام مستخدمي الدراجات المائية في أبوظبي بتسجيلها، وأجدد دعوتي إلى الشباب وهواة استخدام الدراجات المائية بعدم تحويل لحظات ممتعة على الشاطئ إلى مواقف مرعبة ومؤلمة.

علي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا