• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

فرانس فوتبول:

رونالدو..ميكي ماوس«ريال مدريد»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 يناير 2015

أكرم يوسف

أنور إبراهيم (القاهرة)

تناولت مجلة «فرانس فوتبول» فوز

البرتغالي كريستيانو رونالدو بجائزة الكرة الذهبية بصورة مختلفة عن «صناعة نجم»، فقالت: إن هذا النجم، البالغ من العمر 29 سنة، أكثر من مجرد لاعب كرة قدم عجيب، إذ كانت بعض أجهزة الإعلام الإنجليزية تصفه في بداياته مع مانشستر يونايتد بأنه: حصان «غير أصيل أو غير جيد في سيرك». فوقتها لم يكن سوى مجرد شخص مسل تارة ومثير للغيظ والحنق تارة أخرى.

وقالت المجلة: لأن النجم الهولندي رود فان نيستلروي زامله في مانشستر يونايتد في عام 2004، فقد كان يبدي أسفه وقتها عليه ويقول: كريستيانو يتقدم، ولكنه يعشق الاستعراض أو «الشو» في لعبه. إنه يريد أن ينتج كرة القدم الجميلة، ولكن لا يمكن اللعب طول الوقت على هذا النحو.

وأضافت الصحيفة قائلة: يبدو أن البرتغالي أنصت وتفهم واستوعب هذا الكلام، وبعد الكثير من العمل والقليل من الوقت أثبت أنه على صواب. ومنذ الكرة الذهبية التي حصل عليها في عام 2008 وحتى الكرة الثالثة التي حصل عليها كمكافأة لتألقه وامتيازه في 2014، لم يتوقف رونالدو عن التطور والتغير وتطورت كرته مع نضجه وتطوره.ومضت الـ «فرانس فوتبول» تقول: مما لا شك فيه أن كرة القدم الحديثة أصبحت اليوم أعظم صناعة للمتعة، وأصبح طلب الجمهور وأجهزة الإعلام عليها متزايدا بصورة دائمة وأيضا الدعاية والتسويق. وأضافت: وإذا كان كريستيانو رونالدو أصبح من الآن فصاعدا أعظم ممثل، لأنه هو العرض الذي يلبي الطلب، فهو جميل جدا وغني جدا وشهير جدا، كما أنه «ند لأي نجم بوب». الناس تحبه وتعبده أو تكرهه. ونقلت المجلة رأي باحث في الاقتصاد الرياضي يدعى فريدريك بولوني ويكتب في مجلة «ليكيب ماجازين» قوله: من الآن فصاعدا، أصبح رونالدو مرتبطا بنادي ريال مدريد بنفس القدر الذي يرتبط به «ميكي ماوس» بمدينة «ديزني لاند»، فهو ليس مجردلاعب وإنما أيضا رائد وأسطورة حية وأيقونة وقدوة ومثال وماركة مسجلة ومنتج وصناعة وفتى رائع الجمال وعالمي، وكل ذلك جعل منه تاريخا وشخصية متميزة وصاحب صوت عال، فضلاً عما تحيط به من هالة نجومية، ومصير تجاوزه منذ أن أصبحت كرة القدم شيئاً صغيراً بالنسبة له.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا