• الاثنين 10 ذي القعدة 1439هـ - 23 يوليو 2018م

وداعاً نجم مبادرة «الاتحاد»

علي كاظم.. إبداع الملاعب ودراما الحياة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 03 يناير 2018

الكويت (الاتحاد)

ودعت الكرة العراقية أمس، نجمها علي كاظم عن عمر يناهز «69 عاماً»، إثر إصابته بأمراض مزمنة ألزمته الفراش، ليتوفى على إثرها بعد حياة حافلة بالعطاء، مع المنتخب العراقي، خلال فترتي السبعينات والثمانينات من القرن الماضي، تاركًا خلفه سيرة غنية من الإبداع والتألق في ملاعب كرة القدم، ليعم الحزن الشارع الرياضي العراقي، وبعثة «أسود الرافدين» في الكويت فور علمها بالخبر. وحقق علي كاظم مع منتخبات العراق الكثير من الإنجازات، أبرزها مع منتخب العراق العسكري، حيث يعتبر اللاعب الأبرز بتاريخ الكرة العراقية على الصعيد العسكري، وحصل مع منتخب العراق العسكري على ثلاث بطولات كأس عالم، الأولى عام 1972 في بغداد بقيادة المدرب عادل بشير، والتي حصد العراق لقبها بالفوز على اليونان وكوت ديفوار والتعادل مع تركيا وإيطاليا، وانسحبت فيتنام من البطولة، وسجل علي كاظم هدفاً واحداً أمام كوت ديفوار في المباراة الأخيرة التي انتهت بثلاثية نظيفة للعراق.

شارك علي كاظم في بطولة كأس العالم العسكرية الثانية عام 1977 في دمشق بقيادة المدرب الألماني رايشلت، وسجل كاظم رباعية الفوز الرائعة على البحرين في مرمى الحارس حمود سلطان في بغداد، ضمن التصفيات بقيادة المدرب عمو بابا، وبعد تجاوز الإمارات أيضا بالتصفيات ساهم مع منتخب العراق العسكري في الفوز بالبطولة، بعد تخطي فرق المجموعة ألمانيا الغربية وفرنسا ونيجيريا والتأهل للنهائي، الذي شهد تسجيل علي كاظم إحدى الضربات الترجيحية الحاسمة أمام الكويت، الذي كان يقوده أفضل مدربين البرازيل ماريو زجالو ومساعده كارلوس البرتو بيريرا، وانتهت المباراة عراقية 5-4 بعدما تعادل الفريقان بوقتها الأصلي والإضافي سلبياً.

أما البطولة الثالثة، فكانت عام 1979 في الكويت، بقيادة شيخ المدربين الراحل عمو بابا، وأحرز كاظم خلال هذه البطولة 5 أهداف، 3 منها على البحرين، وهدف رابع النمسا، كما سجل إحدى ضربات الترجيح الفاصلة أمام إيطاليا، ليساهم في فوز بلاده 4-3 بالترجيحية بعد تعادل المنتخبين بالوقت الأصلي من دون أهداف. كما حصل مع العراق على المركز الثاني بعد الكويت في بطولة كأس الخليج الرابعة، عام 1976، وحصل علي كاظم على ثاني الهدافين بعد جاسم يعقوب بتسجيله 8 أهداف مميزة، اختير على أثرها كأفضل مهاجم بالبطولة، كما وصل مع المنتخب الأولمبي إلى الدور الربع نهائي في أولمبياد موسكو 1980.

ويعتبر كاظم ثالث هداف في تاريخ الكرة العراقية، حيث سجل مع منتخبات العراق الوطنية أكثر من 56 هدفاً، وتميز بتسديداته اليسارية القوية وبإتقان التسديدات الرأسية، وله أهداف جميلة حتى بقدمه اليمنى، أشهرها الهدف الجميل الذي سجله أمام الكويت في مرمى الحارس أحمد الطرابلسي.

علي كاظم هو عم علي عدنان الظهير الأيسر لمنتخب العراق وأودينيزي، قضى مسيرته كلها مع الزوراء وساهم في فوزه بالدوري العراقي 3 مرات. كان الراحل علي كاظم ضمن المكرمين في مبادرة الجريدة على هامش خليجي 19 بمسقط عام 2009، بعدما قرر سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة تكريم نجوم «مبادرة الاتحاد» الإنسانية والخاصة برعاية نجوم دورة الخليج السابقين، وشمل حفل التكريم الذي أقيم في أبوظبي بجانب علي كاظم، كلاً من المدرب العراقي الشهير الراحل عمو بابا، الذي قاد منتخب بلاده للفوز ببطولة الدورة 3 مرات، وجمعة غريب قاد منتخبنا في دورة الخليج الثالثة، ومحمد رمضان أشهر معلق في تاريخ السعودية، وأسرة اللاعب الراحل غلام خميس، والذي يعتبر أشهر لاعب في تاريخ سلطنة عمان، وقاسم العبيدلي الصحفي العراقي الشهير، ومحمد صالح حارس مرمى منتخب البحرين في دورة الخليج الثامنة بالمنامة. واشتهر «بو هديل» بارتدائه القميص رقم 15 ، وشكل أحد أبرز المهاجمين مع زميله فلاح حسن، واعتزل النجم علي كاظم الكرة عام 1982، لينتقل فيما بعد إلى عالم التدريب، حيث درّب الزوراء وسامراء والنجف والمصافي. واتجه كاظم للتدريب في الأردن لمدة 5 سنوات، حيث عمل مدربًا لعدد من الفرق ومساعدًا للمدربين، فضلاً عن تدريب فرق رياضية في البحرين واليمن وغيرها، ليصاب بعدها بالمرض العضال الذي توفي إثره.

«العراقي» ينعى الفقيد

الكويت (الاتحاد)

نعى الاتحاد العراقي، الفقيد وأصدر بياناً قال فيه: «الاتحاد يشاطر أحزان الوسط الرياضي والكروي لوفاة أحد أعمدة اللعبة ونجمها السبعيني علي كاظم، الذي وافته المنية، في العاصمة بغداد إثر مرض عضال، ونسأل الله أن يتغمد الفقيد برحمته الواسعة ويلهم أهله ومحبيه الصبر والسلوان. وأضاف البيان، أن الاتحاد خاطب اللجنة المنظمة للبطولة رسمياً، للموافقة على ارتداء شارات سوداء على أذرع اللاعبين والوقوف دقيقة حداد على روح فقيد الكرة العراقية ونجمها الراحل علي كاظم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا