• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«البرتقالي» خال من «الحمراء» و46 «صفراء» تضعه في تصنيف «المثالي»

922 بطاقة ملونة الحصيلة النهائية لدورينا في الموسم الأخير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 يونيو 2014

علي الزعابي (أبوظبي)

تعد البطاقات الصفراء والحمراء في عالم كرة القدم أكثر الأمور إزعاجاً للإداريين ولاعبي الفريق، بمجرد حصول أي لاعب على بطاقة صفراء، تحدث الاعتراضات المتتالية من قبل اللاعب أو زملائه، إلى جانب الجهازين الفني والإداري، نظراً لما تحمله هذه البطاقة من أهمية كبرى في مشوار اللاعب خصوصا في بطولة طويلة مثل مسابقة الدوري، حيث قد يحسب على اللاعب تنفيذ عقوبة الإيقاف في حال حصوله على ثلاث بطاقات متتالية، ما يؤدي إلى إرباك حسابات المدرب والتأثير على تشكيلة الفريق الأساسية في حال غياب أي لاعب بسبب الإيقاف، إضافة إلى أن البطاقات الحمراء والتي تعني الطرد من المباراة والإيقاف في مباراتين لاحقتين، وهي أقسى عقوبة يتلقاها اللاعب داخل أرضية الميدان، وقبل أن تؤثر تلك العقوبة على المباريات القادمة للفريق بإيقاف اللاعب، فهي تؤثر أيضاً على نتيجة المباراة نفسها بعد إقصاء اللاعب من الملعب وإكمال المباراة بعدد أقل من اللاعبين.

واكتسى دوري الخليج العربي في الموسم الأخير البطاقات الملونة، حيث بلغ العدد الإجمالي للبطاقات الملونة 922 منها 864 صفراء بمعدل بلغ 4.7 لكل مباراة، بينما وصل عدد الحمراء إلى 58 بطاقة.

وأشهرت البطاقات الصفراء في هذا الموسم لـ 291 لاعباً منهم 229 مواطناً و62 أجنبياً، وكان عدد البطاقات التي أشهرت للمواطنين 665 مقابل 199 بطاقة للأجانب، وبلغت حصيلة البطاقات الحمراء 58 منها 25 حالة بالطرد المباشر و33، بسبب الحصول على «كرتين» في المباراة، وتلقى المواطنون 42 بطاقة حمراء طوال الموسم، بينما حصل الأجانب على 16.

ويعتبر فريق الجزيرة صاحب أكبر عدد من البطاقات الصفراء في الموسم الأخير، حيث بلغ عددها 74، بينما كسب عجمان لقب الفريق المثالي بحصوله على 46 بطاقة صفراء فقط ليعد أقل الفرق حصولاً عليها، وتميز عجمان من بين الفرق جميعاً باعتباره الفريق الوحيد الذي خاض 26 مباراة في دوري الخليج العربي دون أن يتعرض أي لاعب في صفوفه لعقوبة الطرد، سواء المباشر أو ببطاقتين، كذلك حقق البرتقالي رقماً آخر بخوضه 4 مباريات كاملة دون تلقيه أي بطاقة صفراء، لذا يعد من أقل الفرق تعرضاً للحصول على البطاقات الصفراء، على الرغم من أن البرتقالي كان من الفرق المهددة بالهبوط إلى الدرجة الأولى.

ولم يتمكن الجزيرة والوصل والشعب من إنهاء أي مباراة خالية من البطاقات، وتصدر الشباب والظفرة عدد حالات للطرد وعددها 7 لكل منهما، اثنتان بسبب البطاقتين الصفراوين و5 بالطرد المباشر، وهما صاحبا أكبر عدد حالات الطرد المباشر من بين الأندية، إلا أن النصر هو صاحب أكبر عدد من حالات طرد بالبطاقتين الصفراوين وعددها 5.

وحول إحصائيات اللاعبين من البطاقات الصفراء، فقد تصدر اللاعب حسن زهران لاعب الوصل قائمة اللاعبين الأكثر حصولاً على البطاقة الصفراء والتي وصل عددها إلى 11، إلا أنه تلقى هذه البطاقات مع فريقي (الظفرة 5) و(الوصل 4)، ليكون حسن إبراهيم لاعب الشباب وخميس إسماعيل لاعب الجزيرة صاحبي أكبر عدد من البطاقات الصفراء مع ناد واحد وعددها 9، بينما تصدر إديجار محترف الشباب قائمة أكثر اللاعبين الأجانب حصولاً على الإنذار وعددها 9، مع العلم بأن البطاقات الصفراء المحتسبة في هذه الإحصائية تمثل البطاقتين الصفراوين في حالة إشهارهما للاعب وطرده أيضاً بجانب البطاقات الصفراء الأخرى التي يتلقاها اللاعب طوال الموسم، ويوضح الجدول عدد البطاقات الصفراء التي تلقاها لاعبو كل ناد بجانب عدد البطاقات الحمراء بسبب الطرد المباشر أو الحصول على بطاقتين، وعدد المباريات التي انتهت دون تلقي الفرق لأي بطاقة لكل فريق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا