• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

خلال مأدبة عشاء على شرف وفد المجلس الوطني في مدريد

حصة العتيبة: الاعتدال نهج الإمارات في علاقاتها مع العالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 19 مايو 2015

دبي (الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

أقامت الدكتورة حصة عبدالله العتيبة سفيرة دولة الإمارات لدى مملكة إسبانيا حفل عشاء على شرف الزيارة الرسمية، التي قام بها وفد المجلس الوطني الاتحادي لإسبانيا، برئاسة معالي محمد أحمد المر رئيس المجلس، حضره رئيس مجلس الشيوخ الإسباني وعدد البرلمانيين الإسبان، والسفراء والقناصل ورؤساء البعثات الدبلوماسية العربية والأجنبية المعتمدين لدى مملكة إسبانيا.وقال معالي المر إن زيارة المجلس الوطني لمجلسي الشيوخ والنواب الإسباني، كانت متميزة وحققت أهدافها التي نأمل أن تساهم في تعزيز العلاقات بين البلدين على المستويات كافة، وتقدم بالشكر للسفيرة الدكتورة حصة العتيبة وأعضاء سفارة الدولة في مدريد لدعمهم الكبير، والجهود التي بذلوها لتسهيل مهمة وفد المجلس خلال زيارته الرسمية لمملكة إسبانيا. من جهتها قالت السفيرة العتيبة في كلمتها التي ألقتها خلال الحفل: إن دولة الإمارات العربية المتحدة كانت ومازالت بتوجيهات قيادتنا الرشيدة تمد يد الصداقة والتعاون إلى جميع الدول الصديقة، وتنتهج في علاقتها مع الدول العقلانية والحكمة والاعتدال والانفتاح وحسن الجوار، وحل النزاعات بالطرق السلمية واحترام سيادة الدول ووحدة أراضيها، وكذلك احترام القوانين والمعاهدات الدولية وعدم التدخل في شؤون الدول، والدعوة إلى السلام العالمي والعمل من أجله.

وأشارت العتيبة إلى أن خطوات التعاون والتقارب بين البلدين والشعبين الصديقين هي حقيقة واقعة، تنعكس في الزيارات المتبادلة بينهما على الصعيدين الرسمي والشعبي، حيث قامت شركات الطيران الوطنية «الإمارات والاتحاد» بزيادة وتفعيل رحلاتها اليومية من أبوظبي ودبي إلى كل من مدريد وبرشلونة، استجابة للطلب المتزايد لتنقل الأفراد بين البلدين وتسهيل تنفيذ ومتابعة المصالح المشتركة.

كادر // حصة العتيبة //

زيارة السفارة في مدريد

زار معالي محمد أحمد المر رئيس المجلس الوطني الاتحادي ووفد المجلس المرافق له مبنى سفارة الدولة في مدريد المكون من ثلاثة أدوار، الذي روعي في تصميمه الداخلي والخارجي المزج بين التاريخ الإماراتي والحضارة الإسبانية، علاوة على توفير متطلبات العصر الحديث من تقنيات، واستخدام الأنظمة الذكية لتوفير الأمن والطاقة النظيفة والمحافظة عليها.وعبر وفد المجلس عن إعجابه بالمبنى والخدمات المتطورة التي يحتويها، مؤكدين أن المبنى وما يقدمه من خدمات يعكس متانة العلاقات الثنائية بين البلدين، ويعبر عن مكانة الدولة واهتمامها بتوفير أرقى الخدمات لمواطنيها في الخارج، وتأكيدها أن مقر السفارات هو مركز مهم لتعزيز التعاون والتواصل مع الدول الأخرى.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض