• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

الوزارة وجّهت بسحبه فوراً و«الشويفات»: الخطأ بشري وغير متعمد

«التربية»: تبدأ تحقيقاً أولياً حول تدريس كتاب يتضمن مغالطات عن فلسطين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 06 أكتوبر 2016

دينا جوني (دبي)

بدأت وزارة التربية والتعليم التحقيق الأولي مع القيّمين على مدارس الشويفات في الدولة على خلفية المغالطات المذكورة في الصفحة رقم 166 من كتاب التاريخ للصف التاسع بعنوان «التكنولوجيا، والحرب، والاستقلال» للكاتب آرون وايلكس المعروف في مجاله في جامعة أوكسفورد. ويصف الكتاب الفلسطينيين بأنه «معروف عنهم قيامهم بالعمليات الانتحارية»، وأنهم «يدعون» أن أرض «إسرائيل هي أرضهم»، وأنهم «إرهابيون».

ودعت الوزارة أمس جميع المدارس الخاصة في الدولة إلى ضرورة عدم تدريس أي كتاب لم يتم التدقيق عليه من قبل فرق الرقابة، حرصاً على سلامة ما يقدّم إلى أبنائنا الطلبة، وفقاً لخالد الملا مدير إدارة الرقابة التعليمية في الوزارة، لافتة إلى أنه في حال ثبوت المخالفة، فإن الغرامة تصل إلى 50 ألف درهم.

وفي الوقت الذي أعلنت فيه الوزارة أنها وجّهت بإيقاف تدريس الكتاب فوراً في جميع مدارس الشويفات، قال الملا إن التحقيق الأولي بيّن أن الكتاب المذكور هو طبعة جديدة وصلت إلى المدرسة حديثاً، وتمّ توزيعها على الطلبة في مختلف فروع المدرسة داخل وخارج الدولة، مؤكداً أن إجراءات الوزارة تفرض على المدارس تحويل الكتب الجديدة، أو الطبعات الجديدة من الكتب المدققة والمعتمدة سابقاً، إلى الوزارة للتدقيق فيها مجدداً.

وقال إن فرق الرقابة تقوم بزيارات ميدانية على المدارس للتأكد من التزامها بتقارير الكتب الواردة على الوزارة. بدوره، أشار محمد أحمد درويش رئيس النظم والتصاريح في هيئة المعرفة والتنمية البشرية إلى أن فريق الالتزام في الهيئة ينفّذ زيارات ميدانية دورية للمدارس للتأكد من تلبية المدارس لمتطلبات الهيئة فيما يخص محتوى الكتب المدرسية، مشدداً على أهمية تحمل المدارس لمسؤولياتها والتزاماتها أمام الهيئة والمجتمع التعليمي وما يترتب عليهما من إجراءات حال عدم التزامهم بالنظم المتبعة بهذا الشأن.

وتعطي هيئة المعرفة المدارس الخاصة في دبي حرية التصرّف لجهة المغالطات الواردة في الكتب المدرسية سواء عن طريق سحب الكتب أو تصحيح الخطأ والإبقاء على الكتب المعتمدة.

وأكد هشام حسن مدير مدرسة الشويفات الدولية، أن المدرسة أدركت الخطأ الوارد في الكتاب نهاية الأسبوع الماضي، وقد اتخذت يوم السبت قراراً بسحب الكتاب المذكور، فيما بدأت عملية السحب من الطلبة يوم الإثنين الماضي، كون الطلبة كانوا في إجازة يوم الأحد بمناسبة رأس السنة الهجرية.

وأكد مدير المدرسة أنه وبتوجيه من الإدارة العليا للمجموعة، استعاد جميع أولياء الأمور ثمن الكتاب، إلى حين اختيار الكتاب البديل للطلبة.

ولفت حسن إلى أن الأخطاء الواردة في الكتب المؤلفة والمطبوعة في الخارج، واردة فيها جملة من الأخطاء، مؤكداً أن الإدارة تتحمل مسؤوليتها في هذا الإطار، كونه خطأ بشري وليس متعمداً على الإطلاق، لأن المسؤول عن التدقيق على الكتب في المدرسة فاته ما ورد في الصفحات الأخيرة من الكتاب. وأشار إلى أن نسبة كبيرة من الإداريين والمعلمين من كادر المدرسة هم فلسطينيو الأصل، وبالتالي فإن ما يتم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي لا يمت إلى الحقيقة بصلة. وأكد في بيان رسمي أن ما هو وارد في الكتاب لا يمثل أي فرد من مدارس الشويفات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض