• الأحد 09 ذي القعدة 1439هـ - 22 يوليو 2018م

تصدرا «ترند الإمارات» على «تويتر»

ميسي والأرجنتين ينافسان #سراج_للوقاية_من_المخدرات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 28 يونيو 2018

معتصم عبدالله (دبي)

تنفس مشجعو «التانجو» الصعداء بعدما نجح ميسي ورفاقة التأهل لدور الستة عشر في مونديال روسيا 2018، لتُواجه فرنسا في مباراة مُرتقبة بعد نهاية دراماتيكية للمجموعة الرابعة، لكن الأمر احتاج في النهاية إلى هدف سكن الشباك قبل أربع دقائق من نهاية المباراة وفوز كرواتيا على آيسلندا لتتأكد هذه النتيجة التي بدت غير مؤكدة، ولإنقاذ فريقه من هذا الموقف الخطير، لجأ خورخي سامباولي إلى إقحام أكبر تشكيلة سناً للأرجنتين في كأس العالم، وكان اللاعب الذي احتفل بعيد ميلاده الـ 31 هذا الأسبوع هو من أنقذ هذا الفريق المحنك.

وصعد هاشتاج #الأرجنتين_نيجيريا إلى الصدارة على موقع التواصل الاجتماعي توتير في معظم أنحاء العالم، وبالطبع لم يكن جمهور الإمارات استثناء من القاعدة في ظل الشعبية الكبيرة لميسي، بيد أن اللافت أن وسم مباراة أمس الأول نافس على صدارة الترند مع وسم #سراج_للوقاية_من_المخدرات، والذي تم إطلاقه من قبل مجلس الإمارات لمكافحة المخدرات بالتزامن مع اليوم العالمي لمكافحة المخدرات بهدف التوعية بمخاطر هذه الآفة المضرة بالفرد والمجتمع.

ويعد «سراج» البرنامج الوطني للوقاية من المخدرات، وهو يتبع للمجلس الأعلى لمكافحة المخدرات، ويتبع البرنامج نهجاً وطنياً إبداعياً محدداً لبناء برامج وقائية تتناسب مع طبيعة وثقافة الإمارات، وتتماشى مع أحدث الدراسات العلمية وأفضل الممارسات العالمية، يستهدف البرنامج كل شرائح المجتمع، ويولي الاهتمام الأكبر بفئة المراهقين واليافعين، وانطلق تحت شعار «كن مع أبنائك.. يكونوا بخير».

وبعيداً عن «سراج»، بدا هدف ليونيل ميسي المميز الذي جاء من جملة رائعة من ثلاث لمسات، بمثابة رسالة طمأنينة في قلوب الأرجنتينيين وأنصار التانجو على مستوى العالم، وكشف الموقع الرسمي للفيفا أن ملعب سانت بطرسبرج هو الملعب رقم 100 الذي يتمكّن عليه قائد الأرجنتين في هز الشباك لبلاده وناديه. ولعل الأبرز من ذلك أن الهدف الذي سجله ميسي هو رقم 100 في نهائيات روسيا 2018، ما يعكس حقيقة مثيرة، حيث نجح لاعبو برشلونة - أندريس أنيستا في 2010 ونيمار «حين كان لاعباً في برشلونة» في 2014 وميسي في نهائيات روسيا - بتسجيل الهدف رقم 100 في النسخ الثلاث لكأس العالم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا